وقفة اسبوعية : فوق شينه!

مراقبلوحة جميلة، وبالألوان، مطبوع عليها صورة المشروع المقرر تنفيذه، وحتى الأشجار الخضراء رُسمت على اللوحة الكبيرة، ومالك المشروع هي وزارة الأشغال العامة، وهي المشرفة عليه في الوقت ذاته.

هو ليس مشروعاً كبيراً، كحال المشاريع الأخرى المليارية أو المليونية ذات الحجم الضخم، هو فقط تنفيذ مركز ضاحية في إحدى مناطق الكويت.. قيمة المشروع على ما كُتب باللوحة 7202367/999 فلس يعني ديناراً إلا فلس، حسبت بالتمام والكمال، ومدة إنجازه 730 يوماً، وكان يفترض على غرار المبلغ أن يضع المقاول مدة التنفيذ بالساعات والثواني إذا كان بمثل هذه الدقة المالية.

المهم أن بدء المشروع كان في 13/3/2011، وتاريخ الإنجاز في 13/3/2013، ويفترض بحكم التاريخ أن يكون المشروع قد أنجز وافتتح منذ ما يقارب السنة، وخاصة أن دقة المقاول، وفقاً لحسبته، يعجز عنها اليابانيون بمواعيدهم، والسويسريون بدقتهم.. هذا ما هو مسطَّر على اللوحة، ذات الرسوم الجميلة، ولكن وبعد مرور ما يقارب السنة من تاريخ الإنجاز، لاتزال الأرض على حالها، لم يدق فيها مسمار أو «صيخ» حديد، عدا تسوير أرض المشروع، تطبيقاً للقول «إنما الأعمال بالنيات»! ويكفي رؤية اللوحة والتمتع بجمال مظهرها، ولسان حال المشروع الصغير يقول إن حاله ليست بأحسن من استاد جابر الذي كان يفترض أن ينجز في أكتوبر 2006، ولاتزال اللجان تلوكه، لعلها تجد مخرجاً ما.

اللوحة لاتزال قائمة، ومثلنا الشعبي يقول «فوق شينه قواة عينه»، ويبدو أن الشينين تكاثروا في بلد التنمية الورقية!

مراقب

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Sahifa Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.