وقفة أسبوعية : الرومي.. ونائب الأمة!

مراقبالنائب في مجلس الأمة محمد الجبري ترك كل شيء باستطاعته أن يفعله كنائب في البرلمان من أساليب مراقبة، سواء كانت مالية أو إدارية، أو أي تجاوزات وحالات فساد.. وما أكثرها في البلد، وترك التشريع والرقابة، مديراً وجهه عن المشاريع المتوقفة، التي صُرفت عليها ملايين الدنانير، وأغمض عينيه عن المبلغ الجزائي الذي دفعته الكويت للشركة الأميركية الداوكيميكال، وهي صاغرة وخالية الوفاض من أي استثمار أو مصانع قائمة في هذا البلد أو ذاك.. حتماً النائب الجبري مرَّ هذه الأيام على استاد جابر، على الطريق الدائري السادس، أو يكون قد زاره مع مجموعة من النواب في شهر أكتوبر الماضي.

وقد ثبت من واقع المعاينات الإنشائية خطورته، وأنه غير «صالح للاستخدام الآدامي»، وحتماً وهو في طريقه إلى موقع الاستاد، لابد أن تناثرت كميات من الصلبوخ المنخلع من الإسفلت على سيارته المخصصة إليه كعضو في مجلس الأمة، جراء سوء المصنعية، كحال المشاريع الأخرى التي تقيمها الدولة.

لم يلتفت عضو مجلس الأمة، والذي من المفترض أنه يمثل الأمة، بغض النظر عن النسبة المؤيدة التي حصل عليها في انتخابات الصوت الواحد إلى الأمور الملموسة، والتي تبز النظر.. كما أنه أدار وجهه عن المادة 30 من الدستور التي وردت بشكل مطلق «الحرية الشخصية مكفولة»، كما قفز على المادتين 35 و36 من هذا الدستور الذي أقسم على احترامه.. وظهر بعد ذلك في مؤتمر صحافي بعد جلسة من جلسات أمة الصوت الواحد، داعياً وزيري الداخلية والإعلام إلى منع إقامة ندوة عن جلال الدين الرومي.. وقد غدا هذا المؤتمر محل تندر، مع أن الموضوع أقسى من ذلك، عندما ينتهك عضو من هذا المجلس مواد في الدستور، ليجد أمامه حكومة ترتعد فرائصها وتتصبب عرقاً وقد تبـ…… في ملابسها عند التلويح من أحد النواب بمنع إقامة ندوة أو منع دخول محاضر.

وهذه مجرد هدية متواضعة لحسني النية ممن يقبلون بوجوده في مثل هكذا مجلس.. وألف رحمة عليك يا عبدالله السالم.

مراقب

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Sahifa Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.