في الذكرى الـ 39 لتأسيس قائمة «الوسط»: ستبقى شعلة التيار الوطني داخل أسوار الجامعة وخارجها

الوسط-الديمقراطيكتبت هازار يتيم:
بمناسبة الذكرى الـ 39 لتأسيس قائمة الوسط الديمقراطي»، أكد بعض أعضائها الاستمرار بالنهج الوطني للقائمة، والذي يتمثل بتعزيز الانتماء الوطني، وتحقيق المصلحة الطلابية، وترسيخ المبادئ الديمقراطية، وإيجاد جامعة ومجتمع متطورين.

وشددوا على متابعة القائمة بجهود أعضائها العمل على تحقيق بعض المطالب الطلابية المحقة، ومنها قضية القبول ونظام تعليمي أفضل.. وغيرها الكثير من الأمور.
وفي المناسبة، اعتبر أمين سر قائمة الوسط الديمقراطي في كلية العلوم الاجتماعية، محمد بوعليان، أن قائمة الوسط الديمقراطي ستظل دوماً شعلة التيار الوطني داخل جامعة الكويت وخارجها.

تحديات

أما بالنسبة لوضع القائمة، فأوضح أنه بلا شك تعاني بعض التحديات، كبقية حال التيار الوطني بشكل عام، لافتاً إلى أن مستقبل القائمة سيعتمد على الحراك الطلابي، ومدى تفاعله مع القضايا المحلية.

مسيرة النضال

وأكد بوعليان أنهم كشباب «الوسط» يطمحون لاستكمال مسيرة النضال الوطنية، للحفاظ على المكتسبات الدستورية وتعزيزها في المجتمع ونشر الوعي والثقافة الدستورية، لإيجاد شعب متماسك يسعى لتحقيق كل ما فيه فائدة تصب في مصلحة هذا البلد.

تفوق دراسي وعمل نقابي

من جانبه قال أمين صندوق «الوسط» عبدالغفور حاجيه أنه تعرف على مبادئ القائمة وأهدافها منذ أن كان طالباً في ثانوية خالد سعود الزيد حين زارها عدد من أعضاء القائمة لاقناع الطلبة بالنزول كممثلين لها، مضيفاً أنه لم يستطع خوض انتخابات مجلس الطلبة بسبب انخفاض مستواه الدراسي آنذاك إلا أنه ساهم في كتابة برنامج انتخابي لمرشحها وتعليق بوسترات القائمة، مبيناً أنه انضم إليها فور قبوله في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب ثم بعد تحويله إلى جامعة الكويت.

وشدد حاجيه أن اهتمامه في النشاط العام تكون عبر حواراته مع والده المرحوم محمد حاجيه أسيري، حين كان يعلق على الأحداث السياسية اليومية، قائلاً: كان والدي، رحمة الله عليه، يستمع إلى إذاعة البي بي سي وصوت أمريكا أثناء اصطحابي إلى المدرسة بشكل يومي، وكنت أسأله عما يستمع إليه، فكان المرحوم لا يجامل ولا «ياخذني على قد عقلي» بل كان يشرح باسهاب ويبدي وجهة نظره فيما يستمع.

وعن التفوق الدراسي والعمل النقابي أفاد حاجيه: ترتيب الأولويات كان له الأثر الأكبر على المحافظة على مستواي الدراسي. لقد تفوقت دراسياً منذ «التطبيقي» ثم جامعة الكويت، لكوني أطمح للحصول على بعثة دراسية لدراسة الاقتصاد في الولايات المتحدة الأمريكية، كما انني لست فقط عضواً في قائمة الوسط الديمقراطي، بل أنتمي إلى نادي الاقتصاد ولجنة المتفوقين التي ترأستها في فترة سابقة، ونادي اليونيسكو الذي ترأسته سابقاً، وفريق المناظرات، إضافة إلى انضمامي لرابطة الشباب الكويتي والمنبر الديمقراطي منذ 2008 والجمعية الكويتية لحقوق الانسان منذ 2011، وأعمل في جريدة القبس كصحفي منذ 2009.

خدمة الوطن

وقال أمين سر قائمة «الوسط» في كلية الآداب عبدالله الشمري: في مثل هذه الذكرى، وهي ذكرى تأسيس قائمة الوسط الديمقراطي، الذكرى الغالية والعزيزة علينا، فنحن جنود هذه المدرسة الفكرية العريقة التي أضافت الكثير، وعلمتنا الصالح، وارتقت بفكرنا
وأضاف: «أود أن أبارك لكل جنود وأميرات الوسط الديمقراطي بهذه المناسبة، ولا أنسى الداعمين لها، سواء من داخل العمل النقابي أو خارجه، ولا أنسى خريجي هذه المدرسة الذين اكتسبوا قواهم الفكرية والعلمية منها لخدمة هدا الوطن العزيز»

وشدد على أنهم سيعملون جاهدين للارتقاء بهذا الصرح والكيان الفكري العريق، لما هو أفضل وأحسن، وسنبذل قصار جهدنا لنترجم ما تعلمناه في خدمة الوطن.
وأوضح أنه «بلا شك نحن كشباب وسط المستقبل نسعى لنطور ونرتقي بعملنا النقابي، وإيصال فكرنا ومبادئنا التي لن نتنازل عنها، وكذلك إيصال صوتنا الوطني الديمقراطي الحُر، وإيجاد جامعة ومجتمع متطورين بكل المقاييس وبكل النواحي».

روح العمل الجماعي

وأكد الشمري «نحن في قائمة الوسط الديمقراطي، من جنود وأميرات المستقبل، لن نتخاذل في نشر هذا الفكر الوطني الديمقراطي، ولن نيأس في إيصال رسالتنا إلى المجتمع، فنحن نعمل تحت آلية ومنظومة محكمة متطورة، وهي احترام رأي الأقلية، مع سيادة رأي الأغلبية، ما يجعلنا متمسكين بمبادئنا وأفكارنا وروح العمل الجماعي، فللرجل مكانه ومنزلته ودوره الفعال، وكذلك للمرأة حق ودور أساسي».
ولفت الشمري إلى أن القائمة ضد كافة أشكال التمييز والتفرقة، بشتى أنواعها. وبالنهاية، أود أن أقول «وسطيون سنبقى لكويت العز رمز.. وسطيون سنجني من سنين الصبر عز».

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Sahifa Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.