قوى المعارضة البحرينية: النضال السلمي هو الطريق الأفضل لتحقيق المطالب المشروعة والعادلة

الحراك الشعبي في البحرين لايزال مستمرا
الحراك الشعبي في البحرين لايزال مستمرا

المنامة – خاص:
صادف يوم السبت الماضي، 14 فبراير 2015، الذكرى الرابعة لانطلاقة الحراك الشعبي في البحرين، المطالب بإصلاحات ديمقراطية محددة، حيث لا تزال الجمعيات السياسية المعارضة تواصل تحركاتها بالوسائل السلمية المتاحة أمامها.

وقد أصدرت هذه الجمعيات بيانا، جددت فيه تمسكها بأساليب النضال السلمي الحضاري، باعتباره الطريق الأمضى لتحقيق المطالب المشروعة والعادلة في الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية وتأسيس دولة المواطنة المتساوية، ونبذ كافة مظاهر التمييز وتجريم ممارساته.

ومن جانبه، قال الأمين العام لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) رضي الموسوي أن الحوار الذي تتمسك به القوى المعارضة وتطالب به يقوم على أرضية جديدة واضحة الأجندات والآليات وهدفها تسوية سياسية شاملة وجذرية تعيد الوهج للبحرين، كما كان في السنة الأولى للميثاق، وذلك بتحقيق الديمقراطية الحقيقية والمواطنة المتساوية والتنمية المستدامة، وتنمية قادرة على وضع حد للأزمات المستفحلة التي لم تجد حلاً منذ الاستقلال حتى اليوم، كأزمة الإسكان والبطالة والأجور المتدنية، إضافة إلى الدين العام، الذي يهدد استقرار الدولة، ويطرد المستثمرين بقرارات ارتجالية وغير مقنعة، حتى لمن أصدرها.

لمزيد من التفاصيل

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Sahifa Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.