الرئيسية » حبيب السنافي (صفحه 2)

حبيب السنافي

حبيب السنافي : حديث في الأخلاق

لا تقتصر محامد مكارم الأخلاق على مجتمع دون آخر، أو فرد دون سواه، فهي ملكات إنسانية تختزنها الضمائر، وتوجهها العقول النيّرة، لتحقق بها السعادة وقوام المجتمعات البشرية. لكن يبقى هناك تفاوت في وجهات النظر حول مصدر الأخلاق ووظائفها وغاياتها، تلك النظرة المختلف عليها بين الدينيين والفلاسفة أدَّت، ولا تزال، إلى المزيد من الصراع، الذي بلغ حد الاحتراب أحياناً. المبادئ الأخلاقية، ملكات ...

أكمل القراءة »

حبيب السنافي : أسقطوا مشروع التخلف الإلكتروني

معضلة وزارة الإعلام عندنا، أنها تفكر بطريقة تقليدية، فهي تريد تشكيل العقل الكويتي على مزاجها، وتفرض عليه ما يسمع ويرى أو يفكر به، وتوصيل الأخبار إليه، بوسائلها المتخلفة، متوهمة أنه مازال هناك مَن يتسمَّر، متلهفاً لمتابعة نشرة التاسعة مساءً، التي لا يتابعها سوى كبار السن بنعاس ثقيل، قبل أن يتوجهوا للنوم مبكراً. اليوم، الأخبار والأحداث تُنقل على الهواء مباشرةً.. الحروب ...

أكمل القراءة »

حبيب السنافي : طبيعة الدين

ما السلاح الأخطر والأمضى عند البشر؟ الأسلحة النارية الفتاكة، الطائرات، الصواريخ الموجَّهة عبر القارات، القنابل النووية.. لا هذا ولا ذاك، فما هو إذن؟ إنه الدين، الخيال الساحر، الذي يخلب الألباب على مدى الزمان السرمدي. الدين، الذي قامت على أكتافه الحضارات، شرقاً وغرباً، وتمسَّحت به كل الفنون والآداب، أسطورة، شعرا، قصة، غناءً، روايةً، وحدت به قوافل التجارة، وبشَّرت بسلطته وسلطانه جحافل ...

أكمل القراءة »

حبيب السنافي : أنقذوا سوريا

مَن يقدر على تحليل وتفسير ما يحلّ بالشعب السوري المنكوب والمكلوم بحاله؟! مَن يستطيع أن يأخذ بيده المقطوعة حتى للدفاع عن وطنه المستباح لكل مجانين العالم ومرتزقته؟! ما يحصل على أرض سوريا من ويلات لم يكن ليتخيَّله أكثر المتشائمين سوءاً. ثمانية ملايين لاجئ في الداخل السوري، وأربعة ملايين مشتتون في أرجاء العالم، لم يسأل عنهم أحدٌ، وشاحنات الموت المغلقة على ...

أكمل القراءة »

حبيب السنافي : موضوعية الجريمة

تعرُّض الكويت لجريمتين منكرتين وفريدتين من نوعهما – جريمة تفجير مسجد الإمام الصادق وجريمة ما يسمى خلية العبدلي – خطب جلل، يتطلب من سلطات البلد التفكير والبحث، ملياً، في إرهاصاتهما وتداعياتهما الداخلية والخارجية، كما يتطلب الأمر مراجعة جادة في كيفية تعاطي الإعلام بالذات مع وقائع الجريمتين. الجريمتان يعوزهما التوصيف الجنائي الدقيق، فالأولى جريمة إرهابية ذات طابع ديني تكفيري، المتهمون فيها ...

أكمل القراءة »

حبيب السنافي : مجتمعات مغلقة

عندما يختلط البشر، من شتى الأصول والأجناس والملل واللغات والمذاهب الفكرية، في بقعة ما، كما حدث في بداية الاستيطان في القارة الأميركية، أو في أوج فترة «الاستعمار العربي»، فإنهم ببداهة وعفوية، سيسعون، جاهدين، للمقاربة والمعايشة والتآخي في ما بينهم.. وبالتالي، تتولد شرارة الحضارة، التي تتوقد من خلال التفاعل الاجتماعي بين المواطنين المتباينين، ما يجعل الأجواء الثقافية والفكرية زاخرة بشتى العلوم ...

أكمل القراءة »

حبيب السنافي : موضوعية الجريمة

تعرُّض الكويت لجريمتين منكرتين وفريدتين من نوعهما – جريمة تفجير مسجد الإمام الصادق وجريمة ما يسمى خلية العبدلي – خطب جلل، يتطلب من سلطات البلد التفكير والبحث، ملياً، في إرهاصاتهما وتداعياتهما الداخلية والخارجية، كما يتطلب الأمر مراجعة جادة في كيفية تعاطي الإعلام بالذات مع وقائع الجريمتين. الجريمتان يعوزهما التوصيف الجنائي الدقيق، فالأولى جريمة إرهابية ذات طابع ديني تكفيري، المتهمون فيها ...

أكمل القراءة »

حبيب السنافي : اليمن وحيداً

الصراعات العربية – العربية الآنية في أشرس حالاتها وهيجانها، سواء الصراعات الداخلية الأهلية، أم الحروب بين الجيران الأشقاء.. فالعنف والإرهاب يفترسان الدول العربية، بلا هوادة، ولا تكاد تنجو أي دولة عربية من شبح التفكك الداخلي والانقسام المجتمعي. مفردة السيادة الوطنية لا حضور لها على أرض الواقع، فالعرب – كما يبدو- اتفقوا على أن يدسوا أنوفهم في شؤون جيرانهم وأمنهم، وإن ...

أكمل القراءة »

حبيب السنافي : تزوير وتزييف

العملة المزيفة لا تساوي في قيمتها شيئاً.. ولأن مَن يدفعها ينوي أن يأخذ شيئاً من دون مقابل، لذا، فهي منبوذة، ويجرم التعامل بها. في مجتمعنا، تتعامل الغالبية بالمشاعر المزيفة.. تجامل، تداهن، تخفي مشاعرها السلبية، حتى إذا ما حانت ساعة الحقيقة والمصداقية، رأيت الأنياب مكشرة، لتصدمك بكائن آخر، مختلف تماماً عمَّا كنت تعرفه.. شخص يتربَّص بك الدوائر، وينسى لك العِشرة والجيرة والفضل ...

أكمل القراءة »

حبيب السنافي : ارحموهم!

إلى متى تلوذ وزارات الدولة عندنا بالحلول الترقيعية المتهورة؟ وإلى متى تسنّ القوانين المتسرعة، لتتراجع عنها، بعد أن نُصاب بالغثيان والمرارة منها؟ مشروع القانون الجديد المقترح بزيادة الرسوم على تراخيص القيادة وإجازات تسيير المركبات، بجميع أنواعها والمملوكة للأجانب، والذي نشر بكل الصحف اليومية، مثال حي على نوعية الحلول المذكورة أعلاه. ما الحكمة وما المردود الإيجابي لمثل هذا القانون المتعسف بحق ...

أكمل القراءة »

حبيب السنافي : حالنا كما هي

شعوبنا العربية منذ «استقلالها الكاذب»، لم تتقدَّم بجدية نحو التطور والرقي، فما زالت تعاني شحا في أبسط متطلبات الحياة الكريمة.. لا مياه، لا كهرباء، لا شوارع، لا مدارس، لا مشافي، مثال: العراق ولبنان وسوريا واليمن، والقائمة تطول معظم الدول العربية. كنا في السابق نُلقي باللائمة على الاستعمار والإمبريالية والصهيونية.. وبعد نضال سنين وجهاد شعبي وقوافل الشهداء، ماذا جنينا؟ لا شيء، ...

أكمل القراءة »

حبيب السنافي : المصالح المشتركة

العلاقات بين الدول تحكمها المصالح الاقتصادية بالدرجة الأولى، وهي السبب نفسه المسبب للحروب.. وأحياناً للتهديدات والمناوشات بين الأنظمة، وحينما توجد في بعض الدول مؤسسات ديمقراطية تساهم باتخاذ القرار الحكيم، سالكة الطرق الدبلوماسية لحل الخلافات القائمة، نائية بنفسها عن النزاعات والمماحكات الإعلامية المولدة للكراهية والبغضاء بين شعوب الدول المتنازعة على مصالحها، فإن نتائج المباحثات والمفاوضات حتماً ستصل إلى القرارات التي تصبُّ ...

أكمل القراءة »

حبيب السنافي : أنت.. معتقداتك

إذا أردت أن تعي كينونتك، فتمعَّن في معتقداتك، في ما تؤمن به من أفكار، وما تكنه من مشاعر تجاه نفسك والآخرين. معتقداتك، هي التي تحدد خريطتك الذهنية، وتفسر الأحداث، وتقيّم الأشخاص، وتحدد أُطر التعامل معهم. معتقداتك، إن كانت ثابته لا تتغيَّر أو تتطوَّر، ستعاني جمودها حتماً، ولن تتمكَّن من فهم المستجدات في حياتك الشخصية والعملية، وستكون مبهمة، لا إمكانية لديك ...

أكمل القراءة »