الرئيسية » الأخيرة » بعد رحلة إعلامية تجاوزت نصف قرن.. رضا الفيلي في ذمة الله

بعد رحلة إعلامية تجاوزت نصف قرن.. رضا الفيلي في ذمة الله

الراحل رضا الفيلي
الراحل رضا الفيلي

فقدت الكويت يوم الإثنين الماضي رائداً من أبرز رواد الإعلام في الكويت، هو الإعلامي رضا الفيلي، تاركاً خلفه سجلاً حافلاً بالإنجاز والعطاء، متنقلاً بين وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمطبوعة.

وعُرف الإعلامي الكبير رضا الفيلي بشغفه وحبه الكبيرين للإعلام منذ نعومة أظافره، ورأى في الإعلام المدرسي والمخيمات الكشفية ملاذاً له، حتى حظي بفرصته للتحليق في سماء الإعلام عبر أثير إذاعة الكويت عام 1959، وحينها لم يكن قد تجاوز ربيعه الثامن عشر.

وعمل الفيلي على صقل موهبته وملكته الإعلامية من خلال العمل الإذاعي ليلا، وهو لا يزال طالباً على مقاعد الدراسة، ووجد في شخصية الراحل حمد المؤمن الأب الروحي الذي شدّ من أزره وشجّعه على المضي قُدماً نحو تحقيق هدفه.

وكان طموح الفيلي يكبر يوماً بعد يوم ليدخل بعدها في مجال العمل التلفزيوني عام 1961، فاستهل مشواره المرئي مذيعاً في تلفزيون الكويت، ليصبح بعدها رئيساً لقسم الأخبار، ثم مراقباً للأخبار عام ،1966 وبعدها مديراً لها عام 1986.

وسعى الإعلامي رضا الفيلي -رحمه الله- إلى إثراء مسيرته الأكاديمية، حيث حصل على بكالوريوس في الإذاعة والتلفزيون من كلية كولومبيا بمدينة لوس أنجلوس الأميركية، وأكمل دراسته العليا بجامعة كاليفورنيا بين عامي 1969 و1975، ليحصل على درجة الماجستير في الإعلام التنموي من كلية التربية.

وعقب عودته من رحلة الدراسة الأكاديمية، تقلّد منصب مراقب عام في التلفزيون عام 1975، ثم عُيِّن مديراً لإدارة البرامج في التلفزيون عام 1977، وبعد ذلك مديراً لإدارة العلاقات الخارجية في وزارة الإعلام.

وشغل الفيلي في الفترة بين العامين 1981 و1985 منصب مدير إدارة المكتب الفني لوكيل وزارة الإعلام، وعُيِّن وكيلاً مساعداً للإعلام الخارجي في الوزارة عام 1988، وكان آخر منصب تقلّده الراحل هو وكيل مساعد لشؤون التلفزيون عام 1990، ليتفرغ بعدها للعمل الخاص في مجال البرامج التوثيقية، فضلاً عن إشرافه على تنفيذ العديد من البرامج الناجحة التي قدمت عبر تلفزيون الكويت، كما شغل منصب نائب رئيس تحرير جريدة النهار المحلية، وهو عضو سابق في مجلس إدارة وكالة الأنباء الكويتية (كونا).

والمرحوم الفيلي كان متزوجاً من الإعلامية الراحلة أمل جعفر، إحدى رائدات الإعلام الكويتي، وتم عقد قرانهما عام 1964 في منزل صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، حين كان يشغل منصب وزير الخارجية، وكان سموه الشاهد الأول على عقد الزواج.

«الطليعة» تتقدَّم من أسرة الفقيد وذويه والأسرة الإعلامية بأحرّ التعازي، سائلة المولى -عز وجل- أن يتغمَّده بواسع رحمته.

«إنا لله وإنا إليه راجعون».

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *