الرئيسية » ثقافة » دور نشر طالها المنع من دون مبرر.. وأخرى اختارت «سكة السلامة»

دور نشر طالها المنع من دون مبرر.. وأخرى اختارت «سكة السلامة»

خالد النصر الله
خالد النصر الله

كتبت هدى أشكناني:
رغم افتتاح معرض الكويت الدولي للكتاب الـ٣٩، فإنه في كل نسخة سنوية يؤكد بجدارة أنه أسوأ من نسخته السابقة!

فهذه أيادي الرقابة -كما هي كل عام- تقوم بمنع كتب أدبية وفكرية، دون سبب يُذكر، فقد تم منع رواية جورج أورويل الشهيرة، التي تحمل عنوان «1984» من دون أن تذكر سبب المنع، كما تم منع مجموعات شعرية كثيرة، ولا نعرف سبباً واحداً لذلك.

«الطليعة» التقت بأهم داري نشر شبابيتين، وهما: دار نوڤا بلس، ودار بلاتينيوم بوك، واستطلعت آراء المشرفين عليهما حول المعرض.. يقول الكاتب والروائي خالد النصر الله، صاحب دار نوڤا بلس الكويتية، إن هذه السنة قدمت الدار نوعية مختلفة وجديدة للقارئ، حيث أصبح هناك تعاون حقيقي عربي مع منشورات ضفاف اللبنانية، وهي بذلك ستحقق الفرصة بإثبات وجود الدار عربياً أيضاً، وعن نوعية الكتب التي تجذب القراء إليها، يقول: لا يمكن الاختلاف على أن الرواية هي الرائجة بين فئات القراء، يليها القصص القصيرة، ثم الشعر، ويوضح أن هناك أسماء شبابية كثيرة قد ساهمت الدار في نشر أعمالها، ولاقت حضوراً كبيراً ومقبولاً، ويكمل «تحرص الدار على اجتذاب جميع شرائح القراء، ولا تقتصر القراءة على فئة الشباب دون غيرهم، فقد تم اجتذاب أسماء كبيرة، لها وزنها وثقلها في الحركة الثقافية الكويتية، ومنها الكاتب الكبير الأستاذ إسماعيل فهد إسماعيل وروايته الجديدة «طيور التاجي»، إضافة إلى أن الدار تهتم أيضاً بالناشئة والصغار.

يد الرقيب

وعن يد الرقيب، وما إذا طالت كتب الدار يقول: «للأسف هذا العام تم منع كتابين من الدار، من دون سبب واضح وحقيقي، والأمر الذي يؤسفنا هو أن تشارك هذه الكتب الممنوعة في معارض ثقافية خليجية، في حين تمنع من معرض الكويت للكتاب من دون سبب واضح.

وعن توقعاته حول المعرض، يشعر النصر الله بالتفاؤل، ويعتقد أن يكون المعرض هذا العام جيداً، والحضور مقبولاً.

جاسم أشكناني
جاسم أشكناني

جاسم أشكناني صاحب دار بلاتينيوم بوك، تحدّث حول جديد الدار، فقال: «هذا العام قدّمنا أكثر من 100 إصدار جديد، وهي سنة مختلفة، حيث استطعنا اجتذاب أصحاب أسماء كبيرة، من بينهم الشاعرة سعدية مفرح ، والكاتب والروائي طالب الرفاعي». وحول نوعية الكتب التي تجذب القارئ، يؤكد أشكناني أن الدار تقدِّم سلسلة متنوعة من الكتب، وتشتمل على: الروايات، القصص القصيرة، شعر، أدب الرحلات، روايات الخيال العلمي. ويضيف قائلاً: «توجه الشباب الآن إلى أدب الرعب، ولهذا تركز معظم الإصدارات حول هذا الأدب».

وعن الفئات التي توجه لها الدار هذه الكتب يوضح أشكناني أن الدار تحرص على اجتذاب جميع الفئات، رغم أنها دار شبابية، فإنها تشمل معظم الفئات.

وعن يد الرقيب والكتب الممنوعة، يوضح صاحب دار بلاتينيوم بوك أنه لا توجد كتب ممنوعة، ذلك لحرص الدار على الابتعاد عن أي موضوعات شائكة، وعبارات قد تُدخل الكاتب في سلسلة من الممنوعات.

وبشّر أشكناني بأن هذه السنة ستكون جيدة ومختلفة، من حيث الحضور والإقبال حول المؤلفات والمؤلفين الشباب، وبالتالي تنشط الحركة في الدار، ويصعد نجمها.

للتوضيح

الرقابة مهما كان حجمها، إلا أنه باستطاعة الجميع الحصول على الكتب الممنوعة في معارض أخرى، أو بطلبها من مواقع شراء الكتب عبر الإنترنت. لنا حرية القراءة مهما فعلتم.. وشعارنا «اقرأ ما تشاء».

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *