الرئيسية » الأخيرة » المغردون يخبرون «العودة» بأحداث سنوات اعتقاله على طريقتهم

المغردون يخبرون «العودة» بأحداث سنوات اعتقاله على طريقتهم

تويتر-twitterكتب آدم عبد الحليم:
كعادة مغردي تويتر، الذين يشاركون دائماً في الأحداث، بل ويصنعونها أحياناً، لم يفوِّتوا حدث الإفراج عن المعتقل الكويتي السابق لدى السلطات الأميركية فوزي العودة، وأطلقوا على موقع تويتر «هاشتاق» ليسردوا له الأحداث المهمة وغيرها، التي شهدتها البلاد طوال الـ13 عاماً الماضية على طريقتهم الخاصة.

وقد قوبل «الهاشتاق» بمشاركة كبيرة وصنّف كأنشط «هاشتاق» عربي بعد أن شارك فيه أكثر من ربع مليون حساب بعد دقائق من إطلاقه، وقد احتوت التغريدات على مختلف المحطات التي شهدتها البلاد، وتميز بعضها بالجدية وبعضها الآخر بالطرافة، حيث غرّد أغلبهم متحسرين على أحوال البلاد، مشيرين إلى أنها ما زالت تراوح مكانها منذ اعتقاله.

فقد غرّد مشاري بويابس قائلاً «منذ العام 1990 سرقت الناقلات والاستثمارات والبنوك والأراضي وحتى عند عودتك الميمونة لم نستعد أموالنا» ، وتضيف عروب الرفاعي قائلة «احنا على حالنا يا فوزي بل أسوأ، ما فاتك شي يسوى»، ليوجز آخر قائلاً «الكويت لم تعُد كما كانت»، ويعلق العميد المساعيد ملخصاً للعودة قائلا «كفّرنا بعض، خسرنا بعض، هدمنا بعض، هذا اللي حاصل يا فوزي، هذا اللي حاصل.. قولوه الصج» ويوجز أحد المغردين قائلا «تركوا المخربين، وراقبوا المغردين».

الأحداث القديمة لم تكن وحدها حاضرة في حوار المغردين للعودة، بل تطرَّقوا إلى أحداث أخرى، منها ما قاله فهد الحمود «للحين الجهاز المركزي، يبحث عن أصول وجنسيات البدون»، لتعلق مطيورة قائلة «قمنا ندفع فلوس عشان ننصب خيامنا»، ويرد أحد المغردين بقوله «السلطة التشريعية صارت ذاتها مصونة لا تُمسّ»! في إشارة إلى توجه المجلس لسَنّ قانون يعاقب من يسيء إلى السلطة التشريعية .

روح الدعابة سيطرت على أغلب التغريدات، ونختار منها «انتهت دولة الرفاه» و»الكويت تتبوأ المركز الأول في عدد الوزراء السابقين على قيد الحياة»، ويعلق جاسم الرميضي مغرداً «صارت انتخابات مجلس الأمة أكثر من انتخابات طلبة الجامعة»، وبويابس «ما تخاف ما طافك افتتاح استاد جابر»، ويرد طارق الرويح «الأوامر التغييرية مبالغها زادت عن قيمة المناقصة الأصلية»، ويختم مغرد قائلاً «الشعب قال لرئيس الوزراء السابق ارحل، وللحين ينطرونه بأي مناسبة يتصورون معاه سيلفي».

ويحكى أحد المغردين للعودة قائلاً «شبكوا الديرة باسم المحميات، ومنعوا الناس من دخولها، وحوّلوها لمزارع ومراعي لهم، وبالشتا يتفقعون فيها»، ويخبره آخر «أهل القريه اللي باعوك للامريكان في افغانستان تم قصف قريتهم بطائرة بدون طيار»، وينهي أحد المغردين قائلا «وشصار يافوزي، الوطن عادل، والشعب مهو عادل، كل فئة تبي تنهي فئة أخرى، هذا اللي حاصل يا فوزي».

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *