الرئيسية » إقتصاد » شركات الطيران.. بين تراجع النفط وتباطؤ الاقتصاد العالمي

شركات الطيران.. بين تراجع النفط وتباطؤ الاقتصاد العالمي

انخفاض أسعار الوقود سيستغرق وقتاً كي يؤتي ثماره
انخفاض أسعار الوقود سيستغرق وقتاً كي يؤتي ثماره

كتب المحرر الاقتصادي:
«مصائب قوم عند قوم فوائد»، هذا واقع الحال مع شركات الطيران، ففي الوقت الذي أصاب الذعر الدول المصدّرة للنفط من التراجع المستمر في أسعار الخام، تتفاءل شركات الطيران أن ينعكس ذلك التراجع على أرباحها هذا العام، ولكنها في ذات الوقت تواجه معضلة أخرى، قد تبدد ما تجنيه من أرباح من تراجع النفط، وهي تباطؤ الاقتصاد العالمي، الذي أثر بشكل كبير في حركة السفر العالمية.

وقال الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) إن ضعف الاقتصادات الأوروبية واستمرار العقوبات على روسيا أضرا بالطلب على السفر الجوي في المنطقة، بينما سيستغرق الأمر وقتاً لكي يظهر تأثير هبوط أسعار النفط في الأرباح، مبيناً أن الطلب العالمي ارتفع 5.3 في المئة في سبتمبر، مقارنة مع زيادة 6.3 في المئة في أغسطس.

وقال المدير العام للاتحاد توني تايلر «هناك مخاطر كثيرة تلوح في الأفق، منها الضعف المتزايد في اقتصادات رئيسية مثل أوروبا والبرازيل، وتهديد محتمل للثقة في النقل الجوي جراء فيروس إيبولا، وتأثير عدم الاستقرار السياسي في أنحاء عديدة من العالم.» مشيراً إلى أن انخفاض أسعار وقود الطائرات الذي يشكل نحو ثلث قاعدة تكاليف شركات الطيران سيستغرق وقتاً كي يؤتي ثماره، نظراً لاستراتيجيات التحوط. مضيفاً: «بل ربما يكون مؤشراً على صعوبات في المستقبل إذا كان الهبوط بفعل تراجع الطلب على النفط، وليس بسبب زيادة طاقة الإمدادات.»
وكانت «لوفتهانزا» أكبر شركة طيران في أوروبا من حيث الإيرادات قد خفضت أرباحها المستهدفة لعام 2015، نظراً لضعف التوقعات الاقتصادية، بما في ذلك في ألمانيا سوقها المحلية وأكبر اقتصاد في القارة.

وقالت المفوضية الأوروبية إن الأمر سيتطلب عاماً آخر حتى تحقق منطقة اليورو مستوى متواضعاً من النمو الاقتصادي، وعدلت بالخفض تقديراتها، متوقعة مزيداً من تراجع التضخم وارتفاع معدلات البطالة.

وفي روسيا تباطأ الطلب المحلي إلى 5.6 في المئة في سبتمبر من 10.1 في المئة في أغسطس، وذلك قد يكون أول دليل على تباطؤ اقتصادي جراء الأزمة الأوكرانية وما تلاها من عقوبات فرضها الاتحاد الأوروبي على روسيا. ويتوقع «اياتا» أن تحقق شركات الطيران العالمية أرباحاً صافية بمقدار 18 مليار دولار وإيرادات 746 مليار دولار، وبهامش صافي ربح 2.4 في المئة في 2014.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *