الرئيسية » خدمات إعلامية » 47 تريليون دولار تكلفة الارتفاع العالمي لنسب السمنة خلال العقدين القادمين

47 تريليون دولار تكلفة الارتفاع العالمي لنسب السمنة خلال العقدين القادمين

الرئيس التنفيذي في سبيد فيت الإمارات مريم محمد سعيد حارب
الرئيس التنفيذي في سبيد فيت الإمارات مريم محمد سعيد حارب

أشارت مريم محمد سعيد حارب، الرئيس التنفيذي في سبيد فيت الإمارات، إلى التقارير العالمية الخاصة بالتكلفة الاقتصادية نتيجة ارتفاع معدلات السمنة والتي من المتوقع أن تصل إلى 47 تريليون دولار خلال العقدين القادمين ووفقاً للدراسات الصادرة عن الأمم المتحدة، يعد سكان منطقة الشرق الأوسط من أكثر الدول التي تعاني من مشكلات وأمراض السمنة لتصنف كل من الكويت وقطر والسعودية والإمارات على قائمة الدول التي يعاني سكانها من أمراض السمنة.

وتابعت مريم:” بات ارتفاع معدلات السمنة من المشاكل المؤرقة لدول الخليج وذلك أن ارتفاع مستويات الرفاهية وأنماط الحياة المستقرة يواصل فرض ضريبته على حياة المواطنين في هذه الدول. وتأتي التكلفة الاقتصادية بسبب خسارة إنتاجية العمال وارتفاع تكاليف علاج أمراض نمط الحياة التي تسببها السمنة مثل مرض السكري وأمراض القلب”.

أفاد تقرير حديث لجريدة “لانسيت” الطبيية أن نسبة انتشار السمنة بين النساء في 2013 قُدرت بنحو 58.6 % في الكويت (ثالث أعلى نسبة في العالم)، و54.7 % في قطر (سادس أعلى نسبة في العالم)، 44.9 % في السعودية و33.2 % في الإمارات.

ويوفر مركز “سبيد فيت”، للياقة البدنية، فريق العمل المتخصص من الأفراد الدارسين والمؤهلين لطرق علاج أمراض السمنة والحفاظ على الصحة بشكل متطور وبأسلوب علمي حديث، من خلال برنامج عالي الكفاءة والتركيز وفعال لفقدان الوزن مصمم خصيصا لتلبية حاجات أنواع الأجسام الفردية وعمليات التمثيل الغذائي، كما أنه برنامج مفصّل حسب الرغبة في نفس الوقت لتحقيق نتائج متميزة ودائمة.

أوضحت مريم ، قائلة: “السمنة حالة تؤثر على الحياة وتمثل تهديدا لها وعلينا التعامل معها بمنتهى الجدية تماما كما نتعامل مع أي من الأمراض الخطيرة. يجمع برنامج سبيد فيت لفقدان الوزن بين فوائد التدريب وتغيير فعال في عادات التغذية بهدف تحقيق انخفاض دائم في نسب الدهون بالجسم. برنامجنا فردي للغاية وصمم لكل العملاء عقب برنامج مكثف من الاختبارات والتقييم على يد لفيف من الخبراء”.

كما أن نظام التدريب electromyostimulation الفريد من سبيد فيت يمكّن العملاء من بناء العضلات بسرعة وكفاءة وتقليل نسبة الدهون عن طريق زيادة معدل التمثيل الغذائي في جلسات التمرين المطلوبة.

ويجمع برنامج سبيد فيت لفقدان الوزن بكفاءة بين جلسات التدريب والتغيير في عادات التغذية للعميل، فأثناء البرنامج يتم تطوير نظام تغذية الفرد على أساس تحليل الدم الشامل وتوثيق سوابق المريض.

ومن خلال تحليل أكثر من 40 مستوى للدم يتم تحديد تلك الأكلات التي يمكن لجسم الإنسان التعامل معها بسهولة. وبعد تحديد التوليفة المناسبة من الأكلات وكمياتها يفقد العميل الوزن دون الحاجة إلى معاناة آلام الجوع وفي الوقت نفسه الاستمتاع بتناول بعض أكلاته المفضلة.

وفي هذه الحالة يمكن عادة تفادي دورة الوزن المعتادة التي ترافق الحميات الغذائية القاسية وذلك أن برنامج سبيد فيت لفقدان الوزن ليس حمية وإنما هو بالأحرى طريقة علاج للتغذية واللياقة البدنية على المدى الطويل تحفز عمليات التمثيل الغذائي العديدة في الجسم.

تقدم سبيد فيت للعملاء المحتملين المهتمين بفقدان الوزن تقييما مبدئيا وجلسة تمرين تجريبية في منفذها في “سنست مول” بالجميرا وذلك بهدف تعويد أنفسهم على النظام الجديد حيث يقوم مدربون مؤهلون شخصيا بتعليم وإرشاد كل مستخدم بالشكل الذي يساعده على تحقيق أفضل أهدافهم لإنقاص الوزن.

وتقدّم “سبيد فيت” نظم وحلول اللياقة البدنية حسب طلب المستخدمين بمختلف أهدافهم وحاجاتهم. ومن خلال  سنوات البحث والتقنية الألمانية يمكن لـ”سبيد فيت” تقديم حلول فعالة لمختلف حاجات العملاء المتنوعة، حيث تقدم الشركة لعملائها برامج متنوعة مثل بناء العضلات، تشكيل الجسم، كمال الأجسام، وفقدان الوزن العام وحاجات الاستشفاء.

Print Friendly

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *