الرئيسية » خدمات إعلامية » 85% من المشاركين في دراسة إستطلاعية يفضلون مزيجاً من وسائل الإعلام الرقمية والتقليدية

85% من المشاركين في دراسة إستطلاعية يفضلون مزيجاً من وسائل الإعلام الرقمية والتقليدية

بهاء الفطايري
بهاء الفطايري

دبي: وجدت دراسة إستطلاعية حديثة لخبراء الإتصالات أجرتها “بي آر كوميونيكيشنز” (BR Communications)، وهي شركة إستشارات متخصصة في مجال العلاقات العامة والتسويق والتصميم وتتخذ من دبي مقراً لها، أنّهم يفضلون مزيجاً من وسائل الإعلام الرقمية والتقليدية عند استهلاك الأخبار والترويج لشركات عملائهم.

وشملت الدراسة الإستطلاعية التي أجريت عبر الإنترنت خلال الفترة (سبتمبر 2014 – أكتوبر 2014) تنفيذيين في مجال الدعاية والتسويق وإدارة الفعاليات والعلاقات العامة في مصر ولبنان وقطر والإمارات.

وأكّد بهاء الفطايري، المدير العام لـ “بي آر كوميونيكيشنز” أنّ وسائل الإعلام التقليدية شهدت منافسة كبيرة من وسائل الإعلام العصرية والتفاعلية، وذلك في عصر الإنترنت. وتعتبر وسائل الإعلام الرقمية على مستوى الشرق الأوسط الأبرز عالمياً حيث من المتوقع أن يصل عدد مستخدمي الإنترنت إلى 197 مليون مستخدم بحلول العام 2017 وذلك وفقاً لـ “تقرير إقتصاد المعرفة العربي”.

وقال الفطايري: “لا تزال النقاشات دائرة اليوم حول مزايا وإيجابيات كلاً من الإعلام المطبوع والرقمي. وتشير الإتجاهات العالمية الأخيرة إلى انخفاض أعمال الإعلان المطبوع في بعض مناطق العالم. بيد أنّ دراستنا الإستطلاعية الأخيرة تجسد حقيقة أنّ خبراء ومسؤولي الإتصالات في المنطقة ما زالوا يستخدمون مزيجاً من وسائل الإعلام الرقمية والمطبوعة للترويج لعملائهم أمام مجموعة أوسع من المستهلكين”.

وفي ضوء نمو شريحة السكان المهتمين بالتكنولوجيا في منطقة الشرق الأوسط وازدياد نسبة المستهلكين الشباب، برزت وسائل الإعلام الرقمية بوصفها أداة قوية وفعالة لخبراء ومسؤولي الإتصالات. ووفقاً للدراسة، فإنّ 45% ممن شاركوا فيها قالوا أنّهم يفضلون الوسائل الرقمية مثل وسائل التواصل الإجتماعي من أجل الترويج للحملات والفعاليات.

علاوة على ذلك، أوضح 50% من الذين شملتهم الدراسة أنّهم يستخدمون وسائل الإعلام الرقمية للإطلاع على الأخبار اليومية حيث قالوا بأنّهم استغنوا عن وسائل الإعلام التقليدية مثل الإعلام المطبوع الذي يعد وسيلة إعلامية محببة لدى 20% من المشاركين في الدراسة. وأشارت نسبة الـ 30% المتبقية من المشاركين أنهم يفضلون استخدام مزيج من وسائل الإعلام الرقمية والتقليدية للإطلاع على الأخبار اليومية.

واختتم الفطايري بالقول: “الهدف من وراء أول دراسة إستطلاعية تجريها “بي. آر كوميونيكيشنز” هو استكشاف آراء خبراء ومسؤولي الإتصالات على مستوى المنطقة. ونتطلع في المستقبل إلى إجراء دراسات مشابهة من أجل الإطلاع على آخر الإتجاهات التي تحيط بقطاع الإتصالات والإعلام على مستوى المنطقة ودراستها بشكل أفضل”.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *