الرئيسية » الأولى » وقفة أسبوعية : خصام!

وقفة أسبوعية : خصام!

مراقبكما الأفلام العربية القديمة بالأبيض والأسود تظهر بطلة الفيلم وهي تتغنج على البطل الوسيم بمخاصمتها له.. «خلاص أنا مخصماك»، والمشاهد يعلم أن هذا الخصام ليس بالشرس وليس بالبائن، بل نوع من التودُّد للبطل، فما هي سوى ثوانٍ تمرّ من الفيلم حتى يتحوّل الخصام إلى قُبَل وعناق بين البطل والبطلة. العلاقة بين أميركا وإسرائيل كحال الأفلام العربية القديمة، فقد نشرت مجلة أتلانتيك الأميركية مقالاً لأحد كتّابها، ذكرت فيه أن «مسؤولين أميركيين انتقدوا نتنياهو ونعتوه بالجبان والوقح، كما أن إدارة الرئيس أوباما تعتقد أن نتنياهو لا يملك الجرأة على مهاجمة إيران، ولا يهمه إلا سلطته، فضلا عن أن المسؤولين الأميركيين يعربون عن غضبهم من استمرار بناء المستوطنات في مدينة القدس».

أميركا زعلانة من إسرائيل، وغاضبة عليها، وأيضا «مخصماها»، في الوقت ذاته الذي يأتي «الزعل» الأميركي على ربيبتها إسرائيل، تم الإعلان مؤخراً عن استكمال عقد شراء سرب جديد من طائرات الشبح F35 من أميركا، كذلك أقرّت الولايات المتحدة بقاء المساعدات المالية السنوية المقدمة لإسرائيل على حالها، دون تخفيض، وهي بمقدار 3٫1 مليارات دولار سنوياً، مع تعهد أميركي بعدم خفضها، بل زياداتها في عام 2017، وتم الاتفاق أيضا على تزويد إسرائيل بالذخائر الدقيقة والذكية، كما أن هناك مشاريع يتم تطويرها وتنفيذها كناقلات الجند طراز النمر، وتطوير القبة الحديدية والصولجان السحري.

وكانت هذه الأمور آخر الصفقات والعقود التي أُبرمت ما بين البلدين بعد زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي موشي يعالون إلى أميركا.. وقد صرح منذ أيام بأن الفلسطينيين عليهم أن ينسوا إقامة دولة لهم في الضفة الغربية، فقط حكم ذاتي، وتبقى إسرائيل مسيطرة ومهيمنة أرضاً وجواً.

ويعالون هذا ينتمي إلى ذات حزب نتنياهو «المخاصم» من البطلة الأميركية التي ألقت نفسها في أحضان البطل الإسرائيلي بعد حالة الخصام..!

مراقب

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *