الرئيسية » رياضة » اتحاد اليد.. تناقض غريب

اتحاد اليد.. تناقض غريب

خرج رئيس الاتحاد الكويتي لكرة اليد بتصريح حول تراجع شعبية رياضة كرة اليد، وتراجع نتائج المنتخب، وأرجع الأسباب إلى العجز المالي في الاتحاد، وقلة الإمكانات والدعم، وكذلك عدم رغبة اللاعبين في تمثيل المنتخب.

أولاً: بخصوص العجز.. كيف لدولة بحجم وإمكانات الكويت أن يمكن لاتحاد لعبة مهمة، مثل كرة اليد، التي حقق منتخبنا فيها إنجازات هي الأفضل في رياضاتنا المختلفة، أن يعاني من عجز مالي؟ وما دور الاتحاد في هذا الأمر؟ أم أن المسؤولين يكتفون بتبرير إخفاقاتهم المتكررة للأسف.

ثانياً: كيف لاتحاد اليد أن يطوِّر اللعبة أو حتى العودة بالرياضة والمنتخب إلى سابق عهدهما، وهو سيقوم بإيقاف النشاط المحلي لحوالي الشهر، وذلك بسبب مشاركة فريقين محليين في بطولة خارجية؟ وما ذنب الأندية الأخرى التي ستتضرر من التوقف والابتعاد عن اللياقة أو حتى رتم المباريات بالمقارنة مع من سيعود برتم ونسق مرتفع من المشاركات الخارجية؟

ثالثاً: فيما يتعلق بعزوف اللاعبين عن تمثيل المنتخب، أعتقد أن ذلك نتيجة طبيعية لما يتعرض له اللاعبون من ظلم، فمهما كان الخطأ المرتكب من قبل أي لاعب، من المستحيل أن تصل العقوبات إلى الشطب النهائي من سجل الاتحاد، فقد قام الاتحاد بشطب كل من اللاعبين عبدالله الغربللي وعبدالرحمن البالول من الكويت، وصقر الفهد من الفحيحيل، حيث صرح رئيس الاتحاد بأن هذا الشطب لمصلحة اللاعبين.. فكيف يكون إيقاف لاعبين نهائيا عن ممارسة اللعبة لصالح اللاعب؟ وماذنب النادي الذي بذل الكثير في سبيل تطوير هؤلاء اللاعبين للمنافسة على حصد البطولات؟!

وفي نهاية المطاف يستغربون من عزوف اللاعبين عن تمثيل المنتخب، حيث تصل الاعتذارات في بعض الأحيان إلى نصف القائمة المستدعاة للمنتخب.

ومن هنا، يجب على الاتحاد مراجعة نفسه ومعرفة أسباب العزوف، فاللاعبون إذا لم يشعروا بالأمان، فمن المؤكد أنهم لن يبدعوا أو حتى يستجيبوا لنداء الوطن!

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *