الرئيسية » الأولى » وقفة أسبوعية : مشخال الميزانية

وقفة أسبوعية : مشخال الميزانية

مراقبالغربال، أو المشخال كما نسميه محلياً، مختلف في أحجام ثقوبه، منه ما يحتوي على ثقوب صغيرة الحجم جدا، بحيث لا ينفذ منها إلا السوائل، وآخر ثقوبه أوسع، ويستخدم عادة لتفريغ المواد كبيرة الحجم، بحيث لا يمكن أن تنزل إلا من خلالها.. وهكذا هي الأنواع المختلفة من الغرابيل صغيرة أو كبيرة الحجم.

يبدو أن مشخال ميزانيتنا السنوية تُصبُّ في غربال بثقوب «إكسترا لارج»، فما إن توضع فيه عدة بلايين من الدنانير حتى يتم صرفها خلال سنة مالية واحدة.

ويبدو أيضا أن ثقوب هذا المشخال، بالإضافة إلى اتساعها، بعضها متآكل أيضاً، بحيث تتسرب منه أموال ضخمة، وهدر سنوي كالنزيف دون توقف، بالرغم منضمادات ديوان المحاسبة، ولكن لا فائدة من تلك الضمادات في إيقاف النزيف المالي السنوي.

هذا ما يعكسه تصريح رئيس ديوان المحاسبة، تعليقاً على ما يشاهده من تجاوزات وهدر مالي سنوي دون توقف، أو إحساس بالمسؤولية من قبل المعنيين.

ما إن يُنشر تقرير ما لإحدى الوزارات حتى يأتي تقرير آخر لوزارة أخرى أسوأ منه، وكأنها مباراة بين الوزارات للفوز بمن تهدر أكثر من غيرها!

جهة ما تطلب دعماً من وزارة الإعلام بمبلغ 50 ألف دينار للقيام بنشاط ما، فيتم منحها 80 ألفاً، كنوع من الكرم الحاتمي على حساب المال العام، وليس من الجيوب الخاصة لمسؤولي الوزارة كي يداروها.

ديوان المحاسبة هو الأداة الرقابية المالية لمجلس الأمة،

ومجلس الصوت الواحد غدا جزءاً من السلطة التنفيذية وغاب دوره الرقابي، كما غابت المساءلة السياسية الجادة، لهذا لا تنفع ضمادات الديوان، أما دواء المجلس، فهو منتهي الصلاحية، وليس ذا فائدة عند تناوله.

وهكذا فإن ثقوب الغربال تتمدَّد وتتسع من سنة لأخرى دون توقف، والخافي أكبر وأعظم.

مراقب

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *