الرئيسية » رياضة » أجمل ما في الدَّين سداده القادسية إلى نهائي الاتحاد الآسيوي

أجمل ما في الدَّين سداده القادسية إلى نهائي الاتحاد الآسيوي

ساد الشك حول مهمة نادي القادسية في إياب دور نصف النهائي بكأس الاتحاد الآسيوي بالأراضي الإندونيسية لمقابلة خصمه نادي بيرسيبورا، وذلك رغم تغلبه عليه ذهاباً بنتيجة 4 – 2، ويعود سبب هذا الشك إلى خسارة ممثل الكرة الكويتية الآخر، نادي الكويت، هناك بسداسية، لكن أجمل ما في الدَّين هو سداده ورد الاعتبار للكرة الكويتية، بعد أن سحق القادسية خصمه بسداسية كان نجمها بدر المطوع. جاء الشوط الأول ممتازاً بمعنى الكلمة من القادسية، حيث ظهر الانتشار والسيطرة، وفرض طريقة لعبه على الخصم، وبالفعل سجّل سيف الحشان هدف الافتتاح بطريقة استعراضية، بعد تمريرة عرضية من المطوع، ليعود المطوع نفسه ويحرز الهدف الثاني من تسديدة خارج منطقة الجزاء. وكاد القادسية أن يضيف الهدف الثالث لولا تصدي العارضة والقائم لعدة أهداف محققة، واستعجال لاعبي «الأصفر».

وفي الشوط الثاني حاول فريق بيرسيبورا العودة إلى اللقاء، لكن إبداع الحارس نواف الخالدي حال دون ذلك، ورغم اشتداد الضغط عليه فإنه أكمل تألق القادسية، حتى جاء الهدف الثالث عبر صالح الشيخ بعد دربكة أمام المرمى، وليدفع بعدها سيف الحشان ضريبة إبداعه ويخرج مصاباً من الملعب في تبديل اضطراري، ومع تقدم المنافس في محاولات يائسة، استطاع نجم اللقاء بدر المطوع الانطلاق بالكرة من منتصف الملعب، ولم يتوقف إلا والكرة في الشباك، معلنا الهدف الرابع، وبعدها بلحظات عاد المطوع ومرّر تمريرة سحرية إلى الأنصاري، الذي استغلها وأحرز الهدف الخامس، وقبل نهاية اللقاء بدقائق وضع صالح الشيخ مسك الختام بالهدف السادس، لينتهي اللقاء بسداسية سطرها أبناء الكويت وردّوا الدَّين الى الفريق الإندونيسي.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *