الرئيسية » محليات » دعوة رحلة للواء عبدالله المهنا

دعوة رحلة للواء عبدالله المهنا

عبد الله المهنا
عبد الله المهنا

كتب محرر الشؤون المحلية:
دعوة للوكيل المساعد لشؤون المرور اللواء عبدالله المهنا، للقيام برحلة ليست طويلة المسافة.. بداية عليه نزع البذلة الرسمية، وارتداء اللباس الوطني.. ولمزيد من الحيطة والتمويه، وضع «كاسكيت» على رأسه.. عليه أن يسلك الطريق الدائري الخامس باتجاه الجهراء، وعند وصوله إلى الطريق ما بين المقبرتين، عليه أن ينحرف في هذا الطريق، ليسلك بعدها طريق الجهراء باتجاه دوار العظام، وهنا تبدأ الرحلة ومتاعبها.. الطريق بديل مؤقت لمشروع الجهراء السريع، والذي لا نعلم متى يتم الانتهاء منه والموعد لدى «المقاولين العرب»! الطريق المؤقت مكون من ثلاث حارات، سيصل إلى إشارة مرورية، وهنا يختلط الحابل بالنابل، ولا يوجد شرطي مروري أو دورية تعمل على تسليك السير.. إشارة حمراء والسيارات تسير، خضراء والسيارات متوقفة، من جراء الاختناق المروري في هذا التقاطع.. مركبات، شاحنات، باصات متزاحمة باتجاه دوار العظام، تمر من عنق الزجاجة في هذا التقاطع، ليستمر الازدحام وتتزايد المركبات القادمة من مناطق سكنية محاذية، مثل الأندلس أو الصليبخات وبعدها غرناطة.. عليك التحلي بالصبر وأنت تضغط بالكاد على دواسة البنزين لتحريك المركبة بضعة أمتار، وعليك الانتباه وتحاشي المركبات التي تنحرف باتجاهك، بغية الوصول إلى الدوار، حيث تتوزع الشوارع.. في دوار العظام كل قائد سيارة وعضلاته في القيادة.. إن كنت ترتدي اللباس الوطني ستحظى بقدر وبنسبة جيدة من الأولوية.. وأيضا إذا كانت مركبتك من النوع الكبير بالحجم.. فالمركبات الصغيرة تذهب «بالرجلين» وعليها الابتعاد قدر الإمكان، فلا أولويات لها.. عند الدوار تنفرج الأزمة بعد عناء طويل، وهذا ما يحدث كل صباح أيام العمل.

نتمنى أن يقوم اللواء المهنا بهذه الرحلة، ويا حبذا لو يقوم بها بعد عطلة عيد الأضحى، نظراً لعودة الكثيرين ممن سافروا إلى الخارج أو للحج.

طوال هذه الرحلة قصيرة المسافة، طويلة الزمن، لا تجد رجل مرور يعمل بجد على معالجة هذا الازدحام الصباحي اليومي.. بعدها يستطيع اللواء المهنا التوجه إلى إدارته غير البعيدة عن الدوار.. فقط ليشعر بمعاناة الناس اليومية في هذا الطريق.. الشتاء قادم والأمطار ستعرقل السير، فهو طريق مؤقت خالٍ من تصريف مياه الأمطار.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *