الرئيسية » رياضة » هل ستعاقب الفرق الأخرى كعقوبة «العربي»؟!

هل ستعاقب الفرق الأخرى كعقوبة «العربي»؟!

النادي العربي الرياضيمع انطلاق دوري فيفا للموسم المحلي، كانت هناك ظاهره غريبة في الدوري المحلي، وهي التزام جماهير نادي العربي بالحضور المكثف لكل مباريات فريقهم، وهذا ما شكَّل ظاهرة، وخصوصا مع عزوف الجماهير عن الحضور، ما عدا المباريات الكبيرة، التي غالبا ما تكون بين القادسية والكويت والعربي، ولهذا العزوف أسباب معروفة، أهمها انحصار المنافسة بين فريقين، وكذلك تدني المستوى العام للكرة، ومعاناة الجماهير مع المنشآت الرياضية.

وقد يكون حضور جماهير العربي أهم أسباب تصدر فريقهم الدوري حتى الآن، فالفريق أينما ذهب كان يجد دعماً ومؤازرة من جماهيره، التي أصبح يضرب بها المثل في الالتزام.

فما المانع أن تحتفل هذه الجماهير على طريقتها الخاصة وعمل أجواء احتفالية، كما يحصل في الدوري البرتغالي أو أميركا اللاتينية، عندما تقوم الجماهير بإشعال الألعاب النارية في مشهد سينمائي قبل المباراة، لتحميس فريقهم أو حتى بعد كل هدف، لبث الفرح في قلوبهم.

أعتقد بأنه من الواجب على الاتحاد شكر كل مَن تكلف بالخروج من منزله لحضور مباراة محليا، فهذا المشجع الذي ذهب للحضور يعرف تمام المعرفة ماذا ينتظره من معاناة في ملاعبنا، أبسطها أين وكيف سيجلس، لكن للأسف تمت مكافأة جماهير النادي العربي بتوقيع عقوبة على النادي مالية بقيمة 500 دينار.. نعم، حتى لو كان المبلغ زهيداً، لكنه قد يطلق شرارة أزمة جديدة، وخصوصا إذا علمنا أن النادي العربي يعترض على سياسة الاتحاد، وهو النادي الوحيد الذي قاطع انتخابات اتحاد الكرة الأخيرة، ورفض ترشيح أي من أعضائه للحصول على عضوية مجلس إدارة الاتحاد.

انطلاقا من هذه المعلومة، أعتقد بأنه من واجب الاتحاد الابتعاد عن إدخال نفسه في التشكيك بالنوايا، وإن كان يرغب حقا في تطبيق القانون، فإن ذلك لا يكون على حساب العربي أولا، والآن بعد أن تم فرض هذه العقوبة التي هي أقرب إلى المعنوية، هل ستطبق على الفرق الأخرى؟!

يجب أن تكون مسطرة القانون واحدة في قياس العقوبات، وألا تكون هناك ازدواجية في المعايير ومحسوبية لأمور خارج نطاق التنافس الرياضي الشريف، حتى نعطي الأمل أو بصيصاً من النور لعودة الجماهير إلى مدرجاتنا.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *