الرئيسية » آخر الأخبار » المنسق العام لقائمة «الوسط الديمقراطي- جامعة الخليج» مشعل الوزان لـ«الطليعة»: نسعى لإصلاح حال المجتمع عبر التمسك بالدستور ومحاربة الطرح الطائفي والقبلي

المنسق العام لقائمة «الوسط الديمقراطي- جامعة الخليج» مشعل الوزان لـ«الطليعة»: نسعى لإصلاح حال المجتمع عبر التمسك بالدستور ومحاربة الطرح الطائفي والقبلي

مشعل الوزان
مشعل الوزان

حوار حنين أحمد:
أكد المنسق العام لقائمة الوسط الديمقراطي- جامعة الخليج، مشعل عدنان الوزان، أن القائمة على أتم الاستعداد وجاهزة لخوض انتخابات رابطة طلاب وطالبات جامعة الخليج، ببرنامج انتخابي يضاهي البرامج الاتخابية الأخرى، مشيراً إلى أن البرنامج يشتمل على شقين: الأول يتعلق بالمستوى الطلابي وملامسة مشاكلهم الأكاديمية، والثاني يختص بالقضايا الوطنية التي تسعى للقضاء على الفساد في الجامعة والمجتمع.

وأوضح في لقائه مع «الطليعة»، أن الساحة السياسية اليوم محتقنة، بسبب نهج السلطة المستمر، والذي يسعى إلى التضييق على المجتمع المدني وعلى حرية المواطنين، لافتاً إلى رفض قائمة الوسط هذا النهج، جملةً وتفصيلاً، انطلاقاً من دستور دولة الكويت ومبادئه، مضيفا أن القائمة ترفض الأسلوب التعسفي الذي تتعامل به السلطة في ما يتعلق بموضوع سحب الجناسي.

وهنا نص الحوار:

● ما استعداداتكم للانتخابات القادمة؟
– نحن على أتم الاستعداد وجاهزون لخوض انتخابات رابطة طلاب وطالبات جامعة الخليج ببرنامج انتخابي نضاهي به البرامج الانتخابية الأخرى.

● ما أهم ملامح برنامجكم الانتخابي؟
– ينقسم البرنامج الانتخابي إلى شقين؛ الشق الأول على المستوى الطلابي، ومن هنا نلامس مشاكل كافة الطلبة الأكاديمية التي تسبب عرقلة مسيرة تخرجهم، وتؤثر فيهم سلباً، ومنها: مشاكل الهيئة التدريسية، الشُعب المغلقة، شروط تحويل التخصص لطلبة البعثات، تحديد موعد محدد للمكافأة الاجتماعية، تنمية الجوانب الإبداعية، وغيرها من المكتسبات والمطالب التي تساهم في إيجاد جامعة متطورة مناسبة للتعليم.

والشق الثاني على المستوى الوطني، فنحن مواطنون قبل أن نكون طلبة، لذلك نجد أنه من الضروري أن نحدد مواقفنا تجاه القضايا الوطنية، لأننا نسعى للقضاء على الفساد في الجامعة والمجتمع، وأهم هذه المطالبات التي نسعى من خلالها إلى إصلاح حال المجتمع، هي التمسك بدستور دولة الكويت والدفاع عنه، محاربة الطرح الطائفي والقبلي، ترسيخ الوحدة الوطنية، صون حقوق المرأة، وحقوق الإنسان، حل مشكلة عديمي الجنسية، حماية المال العام، إقرار قانون مكافحة الفساد، كما كنا ومازلنا نؤكد على مركزية القضية الفلسطينية، وندعو إلى حلها بما لا يخل بعروبة القدس.

رابطة طلبة جامعة الخليج

● كيف تقيمون أداء رابطة طلبة جامعة الخليج خلال العام النقابي الماضي؟
– الرابطة عبارة عن جهة دفاع وضغط، تهدف لتحقيق المصالح الطلابية، لكن للأسف تناست الرابطة دورها الأساسي، وأصبحت أداة تساهم في زيادة عدد الأصوات فقط.

● ما أبرز القضايا التي تتحركون من خلالها؟
– في هذا العام تحركنا لحل العديد من القضايا التي نراها تخدم المصلحة الطلابية، حيث إننا اجتمعنا مع الأمين العام المساعد للجامعات الخاصة د.نيبال بورسلي، لمناقشة مشكلة المواقف ومشاكل أخرى، كالشُعب المغلقة، شروط تحويل التخصص، والمكافأة الاجتماعية.
أما على الجانب الوطني، فلم نتهاون في الوقوف بجانب القضايا الوطنية المتسقة مع مبادئنا المعلنة، وكذلك الاهتمام بقضايا حقوق الإنسان، والمطالبة باحترام هذه الحقوق.

العلاقة مع الطلبة والقوائم

● كيف تصفون علاقتكم مع الطلبة خلال الفترة الماضية؟
– نسعى دائماً للوقوف إلى جانب الطلبة، وملامسة همومهم ومشاكلهم، ما يسهل علينا حل هذه المشاكل وإنهائها.

● ماذا عن علاقتكم مع القوائم الطلابية اﻷخرى؟
– تربطنا علاقات جيدة مع كل القوائم، رغم الاختلافات في المبادئ والأفكار، ونسعى دائماً ألا تكون تلك الاختلافات مصدر خلاف بيننا وبينهم، فالانتخابات يوم والزمالة دوم.

العمل الطلابي والنقابي

● كيف ترون العمل الطلابي والنقابي؟
– العمل الطلابي والنقابي متفاوت من مكان لآخر، لكنه يشهد نوعاً تطورا، وإن كان هناك انخفاض في مستوى الوعي النقابي قد يعالج بالمزيد من البرامج التثقيفية والدورات التي يجب أن تقيمها كل القوائم.

● ما دور الطالبات في القائمة؟
– نفتخر نحن في قائمة الوسط الديمقراطي، بأننا أول من رشح طالبة لرئاسة رابطة جامعة الخليج ممثلةً عن قائمتنا، كما أننا أول من جعل طالبة تمثل القائمة في مناظرة رسمية.
للطالبة حقوق وواجبات، مثلها مثل الطالب، لا تمييز بينهما، ولم نجعله آلة لجمع الأصوات كبقية القوائم.

● ما أسباب فشل «الوسط الديمقراطي» في السنوات السابقة؟
– ما هو مقياس الفشل؟ إن كان الفشل هو عدد الأصوات في صناديق الاقتراع، فنعم نحن متراجعون رقمياً، لكننا لم نتراجع يوماً عن التزامنا بمبادئنا ومواقفنا مهما كانت الأثمان، وهذا بالنسبة لنا أكبر نجاح.

● يقال إنكم تهتمون بالقضايا السياسية أكثر من القضايا الطلابية، فما ردكم؟
– لم نهتم بقضية وننسى أخرى، بل بالعكس، نهتم بالجانبين الطلابي والوطني، لأننا نؤمن بأن الطالب جزء من هذا الوطن، فإن صلح حال الوطن صلح معه حال الطالب، ما يؤدي إلى إيجاد جامعة ومجتمع متطورين، وهذا ما نسعى إليه.

الحراك الشعبي.. وقرارات الحكومة

● ما موقفكم مما يحدث في الساحة السياسية، سواء الحراك الشعبي أو الدعوات المطالبة باﻹصلاح السياسي، وكذلك قرارات الحكومة اﻷخيرة المتعلقة بسحب الجنسية والتضييق على المجتمع المدني والحريات العامة؟
– اليوم الساحة السياسية محتقنة، بسبب نهج السلطة المستمر، والذي يسعى إلى التضييق على المجتمع المدني وعلى حرية المواطنين، وهذا النهج نرفضه، جملةً وتفصيلاً، انطلاقاً من دستور دولة الكويت ومبادئ قائمتنا، ونحن مع كل المطالب التي تسعى لإصلاح هذا البلد، وسنطالب بها مهما كلفنا الأمر.. أما بالنسبة لسحب الجناسي، فنحن نرفضه بهذا الأسلوب التعسفي الذي أدَّى إلى تشتت العديد من الأسر.

● ما أبرز القضايا الطلابية التي فشلت رابطة طلبة جامعة الخليج في التعامل معها؟
– للأسف، نحن في أفضل الجامعات في الكويت وما زال الطالب يعاني مشاكل الهيئة التدريسية، المكافأة الاجتماعية، الشُعب المغلقة، غلاء الكتب، وكل تلك المشاكل المتهم الأول بها هي رابطة الطلبة، لتهاونها في الضغط وإيجاد حلول لإنهاء هذه الأزمات التي تتفاقم فصلاً بعد آخر.

● ما توقعاتكم للانتخابات القادمة؟
– في الانتخابات القادمة نتمنى من الطالب قبل أن يدلي بصوته ويضعه في صناديق الاقتراع، أن يفكر ويناقش ويقرأ البرامج الانتخابية والمبادئ العامة لكل القوائم، ما سيكون الاختيار للأكفأ.

● كلمة أخيرة؟
– نتقدَّم بجزيل الشكر لـ»الطليعة» على هذا اللقاء الرائع، الذي ناقشنا من خلاله بعض مشاكل طلاب وطالبات جامعة الخليج، متمنين للجميع التوفيق والنجاح.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *