الرئيسية » آخر الأخبار » انتخابات اتحاد الطلبة بلا روح.. وتنتظر المعجزة

انتخابات اتحاد الطلبة بلا روح.. وتنتظر المعجزة

نتائج-انتخابات-جامعة-الكويت-2012-2013كتب محرر الشؤون الطلابية:
حددت الهيئة التنفيذية في الاتحاد الوطني لطلبة الكويت يوم الأحد المقبل، الموافق 14 سبتمبر الجاري، موعداً لانتخابات الهيئة الإدارية لفرع جامعة الكويت.

ويأتي هذا الموعد في السياق المعتاد، الذي يحاول فيه الإخوان في الاتحاد الطلابي فرض سيطرتهم عليه، وعدم إعطاء المجال للقوائم الطلابية المتنافسة من طرح برامجها وأدبياتها على الطلاب والطالبات، وخصوصا الجدد منهم، ففترة الأيام الدراسية الخمسة لن تكون كافية لأي قائمة طلابية في ما عدا المسيطرة على الهيئة الإدارية للاتحاد.

هذا الأمر يؤكد بوضوح تام مدى التدهور الكبير الذي تعيشه الحركة الطلابية الكويتية في سنواتها الأخيرة، وبات واضحا للجميع أنها لم تعد تلك الحركة الفاعلة والقوية القادرة على خلق المواقف الطلابية الحقيقية.

تحالف الإسلام السياسي

ولعل الانتخابات الطلابية وتداعياتها فرصة للجميع، لمناقشة الأوضاع الطلابية، بكافة تفاصيلها الدقيقة، والتي تتصدرها الأدوار المناطة بالاتحاد الطلابي ومكونات الحركة الطلابية، ويأتي في مقدمتها تحوير الصراع الطلابي من صراع برامجي وفكري إلى صراع ذي طبيعة قبلية وطائفية، وهو ما طرحنا وحذرنا منه في أكثر من مناسبة.

الانتخابات الطلابية لهذا العام لن تخرج عن الأسلوب الممل والمعتاد، فالقوائم الطلابية التي تخوضها لم تعد تفكر إطلاقا في مسألة الفوز بهذه الانتخابات، بقدر ما يهمها تحسين أرقامها الانتخابية في الصناديق، لأن ذلك محسوم لتحالف الإسلام السياسي، المتمثل في تياري الإخوان المسلمين والسلف وقائمتيهما الائتلافية والاتحاد الإسلامي، وهو ما يفسر الصعود الكبير لأرقامهما، وهو لا يعبّر عن حقيقة الوضع لكل تيار، وخصوصا أن الأصوات الطلابية في كلية الشريعة، والتي تكون لصالح التيار السلفي تصب في خانة هذا التحالف، وهو ما يزيد الفارق الرقمي بين هذا التحالف والقائمة صاحبة المركز الثاني، وفض هذا التحالف يعني خسارة تيار الإسلامي السياسي لوجوده في الاتحاد الطلابي.

على العموم، تخوض انتخابات هذا العام القوائم الأساسية التي خاضتها في العام الماضي وهي: الائتلافية والاتحاد الإسلامي، المستقلة، الإسلامية، والمدنية، إضافة لقائمة الوسط الديمقراطي، التي تعاني مشاكل ذاتية قد تعيق مشاركتها لهذا العام.

بوسترات «المدنية»

عانت قائمة المدنية مع انطلاقة الحملة الانتخابية من استمرار التعدي على بوستراتها وتمزيقها بأسلوب مستفز من قِبل البعض، وهو ما يؤكد الخروج عن السلوك النقابي السليم في العمل الطلابي.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *