الرئيسية » الأخيرة » «بن عاقول» للنيابة!

«بن عاقول» للنيابة!

حسين عبد الرضا
حسين عبد الرضا

على كل مَن تقوم وزارة الإعلام بتحويله إلى النيابة، أن يدقق أولا في ما إذا كان هناك خطأ إجرائي من الوزارة قبل أن يتوجه للنيابة.. وزارة طول بعرض تكتشف أن هناك خطأ إجرائياً عند قيامها بتحويل الفنان الكبيرعبدالحسين عبدالرضا والفنانتين القديرتين حياة الفهد وسعاد عبدالله إلى النيابة، بشكوى مقدَّمة من وزارة الإعلام العتيدة.

يبدو أن العاملين في تلك الوزارة أخذت أيديهم على التحويل للنيابة، وهم يتابعون عبر المكبرات ما يُنشر ويُعرض ويُكتب في أدوات التواصل الإلكتروني، لتحويل المواطنين للنيابة، وقد يتقاضون «أوفر تايم» لقاء مضاعفة أعمالهم!

آخر مهازل التحويلات، كانت بحق الفنانين، ومنهم القدير عبدالحسين عبدالرضا، الفنان الذي رسم، ولايزال، البسمة على وجوه الناس مباشرة أو من خلال شاشات التلفزيون.. البسمة لاتزال باقية عند إعادة بعض المشاهد من درب الزلق مع زميله بو بدر (سعد الفرج).. مشاهد تحسب أنك شاهدتها، ولكنك تكتشفها من جديد بأداء تمثيلي عفوي يعجز عنه كبار الفنانين، ويذكرنا بأداء نجيب الريحاني، وبالذات الأعمال القديمة منها، منذ بداية التصوير بالأبيض والأسود.

لقد خرج خبر تحويل الفنان عبدالرضا للنيابة إلى العلن، على الرغم من اعتذار وزارة الإعلام، ولا يفيد الاعتذار بعد فعلتها.

يروي الفنان القدير سعد الفرج، أنه تم استدعاؤه لمقابلة المغفور له الشيخ عبدالله السالم، وقد استغرب هذا الاستدعاء الأميري، وحين التقاه، فوجئ بأن الشيخ عبدالله كان يريد الاطمئنان على سير تدريبه وزملائه من الفنانين المسرحيين على يد الفنان المصري الكبير زكي طليمات.. هذا ما كان مراده.. وعلينا تصور ما كان عليه أداء الحكومة في الستينات والآن على يد مَن يتولى الإعلام، وفوق ذلك الشباب والرياضة.

قليل من الخجل يا إعلام، ولا بأس من طلاء وجهكم باللون الأحمر، إن لم يكن لديكم دماء تصعد للوجنات.

ويا «حسين بن عاقول» لا تحزن في هذا الزمن المحزن والكئيب.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *