الرئيسية » رياضة » الدوري الإنكليزي يشهد سقوط حامل اللقب.. وتشلسي يتصدر.. وليفربول يعود

الدوري الإنكليزي يشهد سقوط حامل اللقب.. وتشلسي يتصدر.. وليفربول يعود

تشلسي يعتلي القمة
تشلسي يعتلي القمة

شهدت الجولة الثالثة من الدوري الإنكليزي استمرار سقوط مانشستر يونايتد والآرسنال، وكذلك أول خسارة لحامل اللقب، مانشستر سيتي، في حين استعاد ليفربول عافيته على حساب توتنهام، فيما كان تشلسي الرابح الأكبر بين الكبار، بعد أن صعد لنقطته التاسعة في مباراة إيفرتون المجنونة.

بيرنلي – مانشستر يونايتد

استمرت معاناة مانشستر يونايتد في الجولة الثالثة، على الرغم من محاولات مدربه فان غال تدعيم صفوفه بلاعبين من أمثال دي ماريا القادم من ريال مدريد، إلا أن الفريق لايزال يبحث عن انتصاره الأول بالدوري.. فبعد هزيمة وتعادل في المرحلتين السابقتين، يحصد نقطة لا تغني ولا تسمن من جوع أمام بيرنلي، الصاعد حديثا، بنتيجة التعادل السلبي.

لم يغيّر فان غال أسلوبه وطريقته المعهودة، وكان واضحا عدم مقدرة لاعبيه تنفيذ استراتيجيته الفنية داخل المستطيل الأخضر، فكثرت الأخطاء بمنتصف الملعب، وغابت الهجمات على مرمى الخصم، وما يشفع للفريق، هو ظهور دي ماريا بشكل مميز للغاية في أول مبارياته.

مانشسترسيتي – ستوك سيتي

سقط حامل اللقب، مانشستر سيتي، في هذه الجولة، بعد تعرضه لهزيمة غير متوقعة على أرضه على يد ستوك سيتي، ليتوقف رصيده عند نقاطه الست التي حصدها في الجولتين الماضيتين.
ولم يتمكن لاعبو السيتي من تشكيل خطورة حقيقية خلال مجريات الشوط الأول، باستثناء تسديدة وحيدة، فيما اعتمد ستوك على إغلاق المنطقة بشكل كامل مع الاعتمداد على الهجمات العكسية المضادة، بفضل سرعة لاعبيه.

وفي الشوط الثاني، لم تتغيَّر الحال، على الرغم من فرض السيتي لسيطرته على مجريات المباراة، ولكن من دون أن تكون لهم كلمة التقدم، وهو ما مكَّن الضيوف من استغلال هذه الحالة، وخطف هدف الفوز عبر لاعبه ديوف.

توتنهام – ليفربول

لم يكن أمام ليفربول خيارات أخرى، إلا تحقيق الفوز، إذا ما أراد العودة بسرعة إلى أجواء الدوري، حتى لا يتسع الفارق مع فرق الصدارة، وهو ما حققه عندما نجح بالفوز على مضيفه توتنهام هوتسبير بثلاثية نظيفة، أكدت قدرته على المنافسة على اللقب الغائب عن خزائنه منذ عام 1990.

وقد شهد هذا اللقاء المشاركة الأولى لنجم ليفربول الجديد، الإيطالي بالوتيلي، العائد مجددا للدوري الإنكليزي، الذي قدَّم مستوى مميزا خلال الفترة التي لعبها قبل استبداله في الشوط الثاني، ووضح في المباراة القراءة الفنية العالية والمتميزة لمدرب «الريدز» روجيرز، من خلال التغييرات التي حافظت على نسق الفريق، وكذلك استغلاله لإمكانيات النجم الإنكليزي الشاب رحيم ستيرلنغ.

ليستر – آرسنال

تعثر آرسنال مجددا أمام الصاعد حديثا ليستر سيتي، في مباراة استطاع فيها الفريق المضيف، ليستر، من توجيه المباراة بالشكل الذي أراده، وكان أقرب في حالات كثيرة لتحقيق انتصار مهم.
وقد استطاع آرسنال التقدم في المباراة عبر مهاجمه الجديد سانشيز القادم من برشلونة الإسباني، إلا أنه سرعان ما فقد هذا التقدم، عندما أدرك ليستر التعادل بسرعة، ولم يترك مجالا لضيفه لالتقاط أنفاسه.

إيفرتون – تشلسي

واصل تشيلسي تحقيق الانتصارات المتتالية، وكان ضحيته هذه المرة إيفرتون، بعدما حقق نتيجة كبيرة قوامها 6 أهداف مقابل 3، في مباراة مثيرة ورائعة بين الطرفين، ليرفع رصيده من النقاط إلى 9، متصدرا لائحة الدوري الإنكليزي بعد الجولات الثلاث.
وستكون هذه المباراة أحد أجمل مباريات الدوري الإنكليزي لهذا الموسم، لما اتسمت به من الندية والإثارة، والجنون الكروي وتنافس مرتفع بين الفريقين، على الرغم من النتيجة العالية والأهداف الكثيرة.

وقد افتتح تشلسي اللقاء بهدفين سريعين في الدقائق الثلاث الأولى، فيما تأخر رد إيفرتون حتى نهاية الشوط الأول، ليسجل هدفه، مع بداية الشوط الثاني أحرز «البلوز» ثالث أهدافهم، فيما رد إيفرتون بالهدف الثاني، ومن ثم يعود تشلسي للتسجيل مجددا، ولكن إيفرتون عاد لتقليص الفارص مرة أخرى لهدف واحد، ليسجل بعدها تشلسي هدفين وينهي اللقاء لمصلحته.

وقد استطاع مورينهو في هذه المباراة حل مشكلة العقم الهجومي الذي عاناه الموسم الماضي، من خلال توليفة هجومية رائعة، بقيادة الإسباني دي كوستا.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *