الرئيسية » الأولى » حرد عباس.. ورد «حماس»

حرد عباس.. ورد «حماس»

محمود عباس
محمود عباس

محمد الغربللي:
طرحت المقاومة الفلسطينية في غزة مطالبها، عندما وافقت على المفاوضات غير المباشرة، عن طريق الوسيط المصري مع الكيان الصهيوني.. وهي مطالب تهدف إلى الإفراج عن مليون وثمانمائة ألف فلسطيني يعيشون في قطاع غزة محاصرين من إسرائيل، ومن الجهة المصرية، بعد أن قامت السلطات المصرية بهدم الأنفاق وإغلاق معبر رفح كان يُعتقد بأن وضع المقاومة حداً زمنياً للهدنة المؤقتة مجرد مناورة وأداة ضغط على المفاوض الإسرائيلي، إلا أن هذه المراهنة خابت تماماً، وما إن حانت الساعة الثامنة من صباح الجمعة، إلا وبدأ إطلاق النار، ولم يعد لهدنة 72 ساعة مفعول.. وهذه هي المقاومة الفلسطينية في غزة عندما تعلن تفعل ومن ورائها شعبها الصامد في غزة.

وعلى النقيض نرى تردي السلطة الفلسطينية، برئاسة محمود عباس، الذي ما فتئ يكرر حتى مللنا من تكرار وإعادة كلامه حول موقفه الثابت المناهض لأي انتفاضة فلسطينية في غزة، وأن السلطة ستواجه هذا التحرك وعلى الرغم من تصريحاته المتكررة يذهب أبومازن إلى إسرائيل للتفاوض، وفي كل مرة يرجع خالي الوفاض، وكم مرة هدد بالاستقالة من رئاسة السلطة الفلسطينية، معتقدا بأن العالم سيحج إليه، متضرعا بالعدول عنها! نتذكر تهديده بالاستقالة في سنة ما، فردَّت عليه وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون عندما كانت في زيارة رسمية للمغرب، وسئلت عن ذلك بقولها: «هذا شأنه يفعل ما يشاء»!

لمزيد من التفاصيل

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *