الرئيسية » الأولى » وقفة أسبوعية : لجنة جابر.. «تو الناس»!

وقفة أسبوعية : لجنة جابر.. «تو الناس»!

مراقبسُئل سمو رئيس مجلس الوزراء ضمن الأسئلة الموجهة إليه في مؤتمره الصحافي الذي عُقد الأسبوع الماضي عن استاد جابر، فأفاد سموه بأن هناك لجنة تقصي فنية، وهو ما سبق أن أعلن عنه في وقت سابق حول وجود لجنة مشكَّلة من وزارة الأشغال ومعهد الأبحاث، وأضاف سموه أن هناك لجنة أخرى لتقصي الحقائق بشأن التأخير في افتتاح الاستاد.. وهي لجنة لم نكن نعلم عنها شيئاً، وهنا نتوقف.

فقد يتم تشكيل لجنة لتقصي الحقائق تجاه حادثة طارئة، كحريق كبير أو سقوط طائرة.. أو غيرها من الحوادث أو الكوارث، لا سمح الله، إما أن تشكل لجنة تقصي حقائق على موضوع مرَّ عليه دهر من الزمن وأشبع وعوداً بالافتتاح القريب للاستاد، فهذا الأمر مثار عجب واستغراب.

يفترض أن يكون لدى سموه جميع المعلومات المتعلقة بالاستاد، عن طريق وزير الأشغال العامة، ووزير الشباب والرياضة، يمكنه الجلوس معهما، للاطلاع على الحقائق والمعلومات وجميع جوانب المشروع. موضوع استاد جابر يفترض أن يتم الانتهاء منه وفق العقد عام 2006، وفي عام 2008 عقدت اللجنة العليا للاحتفالات اجتماعاً بتاريخ 8 /2008/2 برئاسة وزير الخارجية الحالي الشيخ صباح الخالد، لبحث ترتيبات افتتاح الاستاد، هذا بخلاف تصريحات جميع مهندسي «الأشغال»، الذين وعدوا، مراراً وتكراراً، بالافتتاح.

هذه المعلومات متوافرة، أو يفترض توافرها لدى سموه، والعجيب أن يتم تشكيل لجنة لتقصي الحقائق الآن، كما أجاب سموه، وبعد أن شبع هذا الموضوع تأجيلاً، وظهرت التشققات الخرسانية في أعمدة الاستاد، ما حال دون تولي هيئة الشباب والرياضة تسلمه، وحوّل الأمر لمجلس الوزراء.. لا نقول إلا «تو الناس» أو «صح النوم» أمام جهة لا يمكن الاقتراب منها أو «مداقلتها».

مراقب

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *