الرئيسية » سامي المانع » سامي المانع : حفلة زار.. في بيت الإخوان المسلمين!

سامي المانع : حفلة زار.. في بيت الإخوان المسلمين!

د. سامي المانع
د. سامي المانع

.. ورجعت ريما لعادتها القديمة، والأخت «ريما» تعود على «الإخوان المسلمين» – فرع الكويت أو «حدس» أو جمعية الإصلاح الاجتماعي، لا فرق.. كل هذه الكيانات نجزم أنها أذرع مترابطة، وعلى علاقة وطيدة بالتنظيم الدولي للإخوان المسلمين، هم ينكرون هذا الارتباط، لخلق مساحة من حرية الحركة والقبول لدى الشارع الكويتي، الموضوع لا يخلو من «الشطانة».

بيان جمعية الإصلاح مخزٍ، ومقال مبارك الدويلة عضو الأمانة العامة في «حدس» يصب في صالح السلطة، و«المواجيب» الاجتماعية غير المبررة من قِبل «الإخوان» لخصوم الحراك والمعارضة لها دلالات سلبية ومريبة.

الهروب الكبير عادتهم السيئة: «بيان جمعية الإصلاح لا يمثلنا»، «مبارك الدويلة يقول اللي يقوله، نحن غير مسؤولين عما يكتب»، «زيارات أعضائنا السابقين لناصر المحمد ولخصوم الحراك لا تتعدى الإطار الاجتماعي.. فطوفوها»!

هم كالكتاب المفتوح المفضوح، هنا يمارسون الشقلبة السياسية المعهودة، ولو سألنا رجل الأمن الذي يحرس بوابة جمعية الإصلاح، لأجاب مشكوراً بأن الجمعية هي الذراع الاجتماعية لجماعة الإخوان، ولعلنا نستغرب ممن يستغرب من آراء مبارك الدويلة، وهو المستشار لرئيس الوزراء، فكفاكم طيبة وسذاجة!

وبعد هذا المشهد المتلاطم والمليء بالمتناقضات، بهدف جني الأرباح والرجوع إلى الحضن الدافئ، يأتي د.حمد المطر، عضو الأمانة العامة في «حدس» وأحد النواب السابقين المنتمين للحراك والمعارضة، ليتهجَّم على المنبر الديمقراطي والتحالف الوطني، لم يعجبنا أنه ربط بين الاثنين، وبأمانة لو أن هجومه اقتصر على التحالف، لما اكترثنا، ولكن ساءنا التطاول على المنبر الثابت والصلب والمبادر، وكان أولى به أن يوجه سهامه الطائشة باتجاه بيته الزجاجي.

على شباب «الإخوان» أن يثوروا على قياداتهم ورموزهم التقليديين المرتمين في أحضان السلطة، أو الذين يمارسون دور المعارضة الناعمة، ولو أننا على يقين أنهم لن يفعلوا، لأنهم تربوا على السمع والطاعة.

كلمة لابد منها:

جماعة «التحالف».. أكرمونا بسكوتكم، فأنتم والإخوان «سيم.. سيم» في التقلّب والتخاذل.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *