الرئيسية » محليات » حول العدوان الإسرائيلي على غزة الشباب: اختراق لمواثيق حقوق الإنسان.. والصمت العربي مخز

حول العدوان الإسرائيلي على غزة الشباب: اختراق لمواثيق حقوق الإنسان.. والصمت العربي مخز

عقيل تقي
عقيل تقي

كتبت حنين أحمد:
على وقع استمرار اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية المحتلة، لا تزال غزة تلملم جراحها، في ظل صمت عربي مدوٍ، وموقف دولي يأخذ صفة المتفرج، من دون تحريك ساكن، ومن دون أن تفلح الجهود في وقف الاعتداءات، أو التخفيف من وتيرتها.

هذا الصمت العربي، قابلته تحركات، وإن كانت فردية أو خجولة، إلا أنها أصرت على قول كلمتها في وجه آلة القتل والتدمير الإسرائيلية التي لم تفرّق بين كبير وصغير، ولم تبقِ حجراً أو منزلاً على حاله.

وفي هذا الصدد، استغربت مجموعة من الشباب صمت الحكومات العربية إزاء العدوان على غزة، من حيث عدم إصدار بيان واضح أو صريح يشجب ما يحدث، أو اتخاذ موقف صارم منه، مستنكرين الهجوم الهمجي الإسرائيلي، ومبدين تأييدهم ووقوفهم إلى جانب الشعب الفلسطيني عامة وأهالي غزة تحديداً.

حمد الطيار
حمد الطيار

استنكار واستغراب

وفي هذا السياق، استنكر عقيل تقي صمت المجتمع الدولي حيال الجرائم الإسرائيلية التي تخترق مواثيق حقوق الإنسان، وعدم اتخاذ أي عقوبة أو إجراء رادع للكيان الصهيوني، بالإضافة إلى صمت الحكومات العربية وتخاذلها المستمر في نصرة القضية الفلسطينية.

وأبدى حمد الطيار أسفه حيال ما تعانيه الأراضي العربية الفلسطينية من عدوان إسرائيلي على الأبرياء من الشعب العربي المسلم، مستغرباً الصمت العربي تجاه ما يحدث من سفك للدماء، ومستنكراً عدم وجود تحرك جاد من قِبل الدول العربية لوقف هذا العدوان.

واعتبر أحمد الصويتي أن ما يحدث في غزة هو الوجه الحقيقي لإسرائيل، والهدف منه تدمير الشعب الفلسطيني بأكمله، والقضاء على المقاومة، مبدياً استغرابه من صمت

أحمد الصويتي
أحمد الصويتي

الحكومات العربية، الذي يعد بمثابة دعم للكيان الصهيوني.

وطالب الحكومات العربية بدور واضح وصريح إزاء ما يحدث في غزة من انتهاك واغتصاب لحقوق الإنسان.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *