الرئيسية » آخر الأخبار » القوى السياسية الديمقراطية والتقدمية الكويتية: العدوان الصهيوني انتهك القوانين الدولية.. ولا بد من موقف ضد الداعمين

القوى السياسية الديمقراطية والتقدمية الكويتية: العدوان الصهيوني انتهك القوانين الدولية.. ولا بد من موقف ضد الداعمين

من آثار الدمار في غزة
من آثار الدمار في غزة

استنكرت القوى السياسية الديمقراطية في الكويت الاعتداءات الآثمة التي يتعرَّض لها الشعب الفلسطيني في قطاع غزة على يد العدوان الإسرائيلي والصهيوني.
وانتقدت هذه القوى الدول العربية والغربية وصمتها المخزي إزاء ما يُرتكب بحق أبناء الشعب الفلسطيني في غزة، مؤكدة دعمها المطلق للفصائل الفلسطينية التي تواجه العدوان الصهيوني المجرم.

استنكر المنبر الديمقراطي الكويتي الاعتداءات الغاشمة المستمرة التي يقوم بها الكيان الصهيوني الغاصب ضد الشعب العربي الفلسطيني في قطاع غزة، والذي ينم عن غطرسة مستمرة من قبله، دونما أي اعتبارات لسقوط الضحايا من الأبرياء من الأطفال والنساء والمدنيين الآمنين في منازلهم.

وأضاف المنبر في بيان له: لقد اتخذ هذا الكيان ذرائع مختلفة، ليمارس هوايته المفضلة ضد الشعب العربي الفلسطيني الأعزل، وهو ما يؤكد السلوك والمصالح المشتركة مع «الإرهاب»، الذي أخذ يعبث بالأرض فساداً، سواء داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة، أم خارجها، وفي محيط الدول المجاورة.

وأكد المنبر ضرورة إيقاف هذا العدوان السافر، البعيد كل البعد عن القوانين والأعراف الدولية – وهو ليس بغريب على هذا الكيان- فورا، داعيا في الوقت ذاته إلى خلق حالة ضغط دولية على الكيان الصهيوني، حتى يرضخ للمطالب الداعية لوقف الاعتداء.

ويدعو المنبر الديمقراطي الكويتي، أيضا، كافة القوى والفصائل الفلسطينية للتوحد، وأن تتضافر جهودها الوطنية نحو رسم سياسة فاعلة ومؤثرة ضد الكيان الصهيوني، بعيداً عن أي مغامرات غير محسوبة العواقب، والتي قد لا تعود على الشعب العربي الفلسطيني إلا بالدمار، وخصوصا مع عدم قدرته على صد العدوان، وفق إمكانياته ومعطياته المتوافرة والمتاحة لمقاومة سلطات الاحتلال، وهو ما يتطلب تعزيز العلاقات والتعاون المشترك لهذه القوى والفصائل، من دون إقصاء، مع إبعاد الاختلافات والخلافات في ما بينهم.

واختتم المنبر الديمقراطي الكويتي بيانه بدعوة الهيئات الحكومية الكويتية الرسمية، والهيئات الشعبية والمجتمع المدني الكويتي لمشروع دعم شعبي كويتي، بما يخدم أشقاءنا الشعب العربي الفلسطيني، ما يجسد وحدة العمل والحس القومي والتفاعل الإنساني في مثل هذه الأزمات التي تتطلب التصدي لها بقوة وحزم.

بيان «التقدمي»

من جانب آخر، أكد التيار التقدمي الكويتي تضامنه الكامل مع نضال الشعب الفلسطيني في الأراضي الفلسطينية المحتلة عموماً، وفي قطاع غزة خصوصاً، ضد العدوان العسكري الصهيوني، كما يحيي نضالات المقاومة الوطنية الفلسطينية المظفرة، ويشد على أيادي أبطالها، ويطالب المجتمع الدولي وكل المؤسسات الرسمية والإنسانية والحقوقية باتخاذ موقف واضح ضد هذا العدوان لإيقافه، ويناشد كل الأحرار في العالم لتقديم كل الدعم المطلوب للفصائل الوطنية الفلسطينية المقاومة فوراً.

ودعا التيار التقدمي الكويتي في تصريح صحافي للمنسق العام بالإنابة د.فواز فرحان إلى اتخاذ مواقف حازمة ضد داعمي العدوان الصهيوني من الدول الكبرى، ومن تلك المواقف تصفية القواعد العسكرية الأجنبية في دول المنطقة، والتي تمثل قواعد للهيمنة على سياساتها وبسط السيطرة الأجنبية عليها، ما يؤثر سلباً في مواقف دول المنطقة تجاه القضية الفلسطينية.

كما أكد د.فرحان أن موقف التيار التقدمي الكويتي المبدئي الداعم للقضية الفلسطينية ينطلق من أن الكيان الصهيوني كيان عنصري رجعي توسّعي، ويحتل أرضاً ليست أرضه، ويشرّد الشعب الفلسطيني، ويمارس ضده القمع والاعتقال والقتل، وأن هذا الكيان يمثل مصالح القوى الرأسمالية العالمية الكبرى في المنطقة.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *