الرئيسية » آخر الأخبار » التقدمي : سنشارك في “كرامة وطن” رفضا لنهج الانفراد والاستبداد والفساد

التقدمي : سنشارك في “كرامة وطن” رفضا لنهج الانفراد والاستبداد والفساد

التيار-التقدمي

أصدر التيار التقدمي الكويتي بيانا أعلن فيه دعمه لمسيرة كرامة وطن 8  المقررة مساء اليوم الأحد ومشاركته فيها، وفيما نص البيان :

انطلاقاً من إدراكنا لطبيعة المعركة الجدّيّة التي يخوضها الشعب الكويتي في مواجهة السلطة وحلفها الطبقي المستأثر بخيرات البلاد ونهجها غير الديمقراطي ورعايتها الواضحة لقوى الفساد… فإننا في التيار التقدمي الكويتي نعلن عن تأييدنا الكامل للدعوة التي أطلقها الإخوة في حساب “كرامة وطن” لانطلاق (مسيرة كرامة وطن 8)  المقررة مساء يوم الأحد 6 يوليو، ونحمّل السلطة المسؤولية الكاملة تجاه أي أعمال استفزاز أو قمع.

وبناءً عليه، يهيب التيار التقدمي الكويتي بكل مَنْ تعزّ عليه كرامة شعبنا وحقوقه وحرياته أن يشارك بفعالية في هذه المسيرة للتعبير عن الرفض الشعبي الواسع لنهج الانفراد والاستبداد والفساد، وللتضامن مع سجين الرأي الأخ مسلم البراك والشباب المعتقلين وإطلاق سراحهم، ولوضع حدّ للممارسات البوليسية والملاحقات السياسية التي تقوم بها السلطة وأتباعها من الفاسدين وكبار المتنفذين، الذين حان الوقت لمحاسبتهم على ما اقترفوه من جرائم لا تغتفر بحقّ الكويت ولاستعادة ما نهبوه من أموال شعبها، وقبل هذا كله لتعود السيادة إلى الأمة مصدر السلطات جميعاً، وصولاً إلى تحقيق مطلب قيام نظام برلماني ديمقراطي كامل.

ويهمنا في هذا الصدد أن نؤكد مجدداً أنّ هذه المعركة شاقة وطويلة، وهي تتطلّب مثابرة وإدارة سياسية واعية قادرة على قيادة الحراك الشعبي، كما تتطلّب في الوقت ذاته تنظيماً للصفوف وتعبئة للقوى وتنسيقاً بين القوى السياسية والشبابية ذات التوجهات الشعبية والوطنية والديمقراطية والتقدمية، مع نبذ أي شعارات طائفية مفرقة للصفوف ورفض الانجرار وراء أي أجندات لأطراف سلطوية، مع الحذر واليقظة تجاه الدعوات الاستفزازية والأعمال المتطرفة وغير المسؤولة… وفي هذا الصدد فإننا نكرر دعوتنا التي سبق أن وجهناها بضرورة تشكيل فريق شبابي ميداني لإدارة الحراك الشعبي بالتعاون والتنسيق مع القوى السياسية لتوحيد الأهداف والمطالب الشعبية والوطنية والديمقراطية، إذ من الخطأ أن ينقاد الحراك الشعبي للتصرفات العفوية أو أن ينحصر في حدود ردود الأفعال، بل لا بد أن ينتقل هذا الحراك الشعبي إلى حركة شعبية منظمة الصفوف وموحدة الأهداف والمطالب ومتوافقة على الخطط وأساليب العمل.

فلنقف جميعاً صفاً واحداً ضد نهج الانفراد بالسلطة والاستبداد والفساد، ومن أجل وطن كويتي حرّ وشعب سعيد.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *