الرئيسية » إقتصاد » أسعار الغذاء تتراجع عالمياً.. والكويت تسير عكس التيار

أسعار الغذاء تتراجع عالمياً.. والكويت تسير عكس التيار

على الرغم من التراجع المطرد في أسعار السلع الغذائية المتداولة في الأسواق العالمية، فإن أسعار السلع الغذائية المتداولة في الكويت لم تشهد أي تراجع خلال الفترات الماضية، بل على العكس، شهدت هذه الأسعار ارتفاعات متتالية.

ووفق منظمة الأغذية والزراعة بالأمم المتحدة (فاو)، فإن أسعار الغذاء عالميا تراجعت على أساس شهري بنسبة 1.2 في المائة في مايو الماضي، وقد تراجع مؤشر أسعار الغذاء الذي تصدره المنظمة إلى 207.9 نقاط، حيث سجل مزيدا من التراجع.

وقالت المنظمة إن المؤشر تراجع في أبريل ومايو الماضيين، في ظل تراجع أسعار منتجات الالبان والحبوب وزيت الخضراوات، في حين ارتفعت أسعار السكر فقط خلال مايو الماضي، ولم تتغير أسعار اللحوم.

وتراقب المنظمة عن كثب أسواق الغذاء، في إطار جهودها للتغلب على مشكلة الجوع في العالم.

أما على مستوى الفترة الممتدة بين شهر أكتوبر 2013، وحتى مارس الماضي، فقد تراجعت أسعار السلع الغذائية المُتداولة في الأسواق العالمية بنسبة جيدة، وانخفض مؤشر البنك الدولي لأسعار الغذاء 3 في المائة خلال الفترة المذكورة، لتضيف ربع سنة آخر إلى التراجعات السعرية، بعد الأسعار القياسية التي سجلتها في أغسطس من عام 2012، واستمرت العوامل التي أسهمت في هبوط الأسعار، سواء محاصيل القمح والذرة والأرز الوفيرة بمستوى قياسي، وازدياد المعروض المتاح، وارتفاع المخزونات العالمية.

ورغم كل هذه التراجعات التي حدثت على مدى الشهور الماضية، فإن هذه التراجعات لم نلحظها على مستوى الكويت، وهذا ما يؤكد أن الارتفاعات في الأسعار محلياً مفتعلة، ويتحمل المسؤولية الأكبر فيها التجار، ووزارة التجارة التي لم تحكم رقابتها على الأسعار.

وعلى الرغم من دعم الحكومة للكثير من السلع، فإن بعض التجار لايزالون يمارسون الاحتكار وتعمد خلق زيادات مصطنعة، فأسعار الكثير من المواد الغذائية في الكويت لا تزال مرتفعة، ولم تشهد أي انخفاض طوال الشهور الماضية، رغم تأكيدات منظمة “فاو” على تراجع الأسعار بأسواق العالم المختلفة. وهذا مرده إلى أن الاحتكار أصبح صفة ملازمة لمعظم التجار، في ظل غياب وزارة التجارة عن القيام بدورها على أكمل وجه في تشديد الرقابة على الأسواق، وخصوصا في المناسبات المختلفة، والتي على رأسها شهر رمضان المبارك.

ففي الوقت الذي يشهد العالم تراجعا في أسعار غالبية السلع الغذائية في الأسواق، لا نجد هذا التراجع في سوقنا المحلية، فأسعار غالبية السلع في الكويت لا تتماشى مع الاتجاه الاقتصادي العالمي، بل تواجه ارتفاعا ملحوظا.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *