الرئيسية » رياضة » مونديال المفاجآت

مونديال المفاجآت

مونديال-2014-أقوال-مفاجآتمع استمرار منافسات مونديال البرازيل، لا تزال المتعة حاضرة مع غزارة الأهداف، فقد شهدت بعض اللقاءات نتائج كبيرة، بخماسيات ورباعيات، والتي يفترض ألا تكون موجودة في بطولة بحجم كأس العالم، والسبب هو أن الفرق المشاركة في البطولة تعد نخبة المنتخبات العالمية، ويفترض كذلك أن تكون المستويات متقاربة، وخصوصا إذا كانت هذه الفرق قادمة من أوروبا.

وفي الوقت الذي كانت فيه المنتخبات الأوروبية تتعرض لهذه النتائج، شاهدنا حضوراً مميزاً للفرق اللاتينية المغمورة، فظهرت كل من كولومبيا وتشيلي وكوستاريكا بشكل مبدع للغاية، وقد أثبتت هذه الفرق أن كرة القدم الحديثة لا تعترف بحجم الإنجازات، أو حتى التاريخ الكروي، مع احتراف أغلب اللاعبين في كبريات الدوريات الأوروبية، حيث أصبحت مستويات المنتخبات متقاربة بشكل كبير، ومن الصعب توقع نتيجة مباراة معينة.

وعلى ذلك، كانت المفاجآت حاضرة، بل يمكننا أن نطلق على البطولة لقب «مونديال المفاجآت»، فشهدنا خروجاً مخزياً للمنتخب الإسباني، حامل اللقب، بعد أن تعرَّض لهزيمتين متتاليتين، وبروز تشيلي بنفس المجموعة على حسابهم، وكذلك هي حال المنتخب الإنكليزي، الذي ودَّع البطولة مبكراً.

عندما سحبت القرعة، وجمعت كلاً من إيطاليا والأوروغواي وإنكلترا وكوستاريكا، تحدَّث الجميع، وعلى رأسهم النجم دييغو مارادونا، عن أن المنتخب الكوستاريكي هو عبارة مخزن لثلاث نقاط للفرق الأخرى، لكن ردّ هذا الفريق المغمور كان قاسياً، فمع انتهاء الجولة الثانية، نجده يتصدَّر المجموعة وبجدارة، بعد انتصارين على حساب الأوروغواي وإيطاليا، ليترك لهما الصراع على البطاقة الثانية، وكذلك في الوقت نفسه إسقاط الإنكليز من الحسابات بشكل نهائي.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *