الرئيسية » الأخيرة » الإجهاد مسؤول عن السكتة القلبية وعن عدم الحمل لدى النساء

الإجهاد مسؤول عن السكتة القلبية وعن عدم الحمل لدى النساء

أكد خبراء متخصصون في أمراض القلب من جامعة نيويورك، أن الإجهاد المزمن الذي يعانيه العديد من الأشخاص يعد من العوامل الرئيسة في الإصابة بالسكتة القلبية، وذلك بعد أن لاحظوا أن نسبة هرمونات الإجهاد كانت مرتفعة لدى الأشخاص المصابين بالسكتات القلبية قبل وقوعها، وربط الخبراء الأميركيون، وفق المجلة الألمانية «الدماغ والروح»، بين ارتفاع هرمونات الإجهاد والأرق المتسببة في السكتات القلبية وبين نوع من البكتيريات.

وذكرت المجلة الألمانية، أن مشاكل القلب تبدأ بالتهاب الأوعية الدموية التي تنقل الدم إلى القلب وظهور أنواع من البكتيريا في الأوعية الدموية التي تقوم بخلخلة عملية نقل الدم من القلب إلى كل أجزاء الجسم، كما يمكن أن تتسبب هرمونات الإجهاد والضغط في تدمير البيوفيلم الذي يتكون من كائنات مجهرية في جسم الإنسان.

وبسبب وقوع خلل في عمل الشرايين، تكون هذه الأخيرة ضيقة، ولا تستطيع نقل الكميات الكافية من الأوكسجين إلى القلب، ما يتسبب في اضطراب دقاته ثم إلى توقفه، وينصح الخبراء بتجاوز العوامل المتسببة في الضغط والإجهاد والقيام بتمارين الاسترخاء بعد القيام بعمل تحت ضغط كبير.

في سياق متصل، أكدت نتائج دراسة أميركية حديثة، أن الإجهاد في العمل والأرق، يمكن أن يؤثر أيضا في فرص الحمل لدى النساء أو الحيلولة كلياً دون ذلك.

فقد نشرت صحيفة «فرانكفورتر ألغماين تسايتونغ» الألمانية نتائج دراسة قام بها باحثون أميركيون حول تأثير الإجهاد في العمل على الحمل لدى النساء العاملات، وأكدت الدراسة أن احتمال الحمل ينقص بنسبة 29 في المائة لدى النساء اللواتي يقمن بأنشطة داخل البيت أو في مكان العمل تحت ضغط كبير، فأثناء القيام بأنشطة تحت الضغط ترتفع نسبة الأميلاز في الدم، ما من شأنه أن يوقف الخصوبة، أو يتسبب في العقم.
وينصح الخبراء النساء الراغبات في الحمل بممارسة اليوغا أو تمارين الاسترخاء.

(دويتشه فيليه)

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *