الرئيسية » إقتصاد » نصف تريليون دولار أسعار النفط رهن التهدئة الروسية – الأوكرانية

نصف تريليون دولار أسعار النفط رهن التهدئة الروسية – الأوكرانية

كتب محرر الشؤون الاقتصادية:
باتت الأزمتان الأوكرانية والليبية تتحكمان بشكل كبير في سوق النفط.. فمن خلالهما يمكن توقع ما ستؤول إليه أسعاره خلال المرحلة المقبلة، فاشتعال الأزمتين خلال الفترة الماضية تسبب في ارتفاع أسعار النفط بشكل واضح، ولكن بناء على الانباء حول استئناف المحادثات الروسية – الأوكرانية، من المتوقع أن تشهد الاسابيع المقبلة تراجعا ملحوظا في الأسعار. ومن المتوقع أن تستأنف المحادثات بين روسيا وأوكرانيا، بمشاركة الاتحاد الاوروبي، بشأن امدادات الطاقة الروسية لأوكرانيا، وهذا للوصول إلى اتفاق وحل النزاع المستمر حول اسعار الغاز، وفق ما اعلنته وزارة الطاقة الروسية مطلع الاسبوع الجاري، والتي اشارت إلى اجراء المفاوضات الثلاثية في بروكسل، حيث سيمثل روسيا وزير الطاقة الكسندر نوفاك، ومن الجهة الاخرى الأوكراني يوري برودان ومفوض الطاقة جونتر اوتينجر لصالح الاتحاد الاوروبي.

وقد سبقت هذه المباحثات لقاءات بين مسؤولي شركة غازبروم الروسية ونفتوغاز الشركة الأوكرانية في برلين لمدة يومين، لمحاولة تسوية الاوضاع التي تهدد امدادات الغاز إلى اوروبا، بحيث ان الخلاف الاساسي بين الدولتين يقف على سعر الغاز الذي قامت روسيا برفعه، ما جعل الحكومة الأوكرانية ترفض السعر المضاعف، والذي وصل إلى نحو 485 دولار لكل 1000 متر مكعب من الغاز منذ بداية شهر ابريل الماضي.

ومن المتوقع في حال التوصل إلى اتفاق بين روسيا وأوكرانيا حول اسعار الغاز، أن يخفف هذا الأمر عملية الاحتقان بين البلدين، ما قد يعطي مؤشرات على تراجع اسعار النفط في الفترة المقبلة.

وكانت أسعار مزيج برنت خام القياس الأوروبي ارتفعت فوق 109 دولارات للبرميل الاسبوع الماضي، مدعومة بالتوترات السياسية في أكثر من بقعة في العالم، ومدعومة ايضا بالتفاؤل بانتعاش النمو الاقتصادي والطلب على الوقود بدعم التحفيز النقدي في منطقة اليورو. وكان البنك المركزي الأوروبي اطلق نهاية الاسبوع الماضي سلسلة إجراءات لضخ السيولة في اقتصاد منطقة اليورو الضعيف. ويترقب المستثمرون أيضا بيانات مهمة بشأن اقتصاد الولايات المتحدة، أملا في تعزيز التوقعات بأن أكبر اقتصاد وأكبر مستهلك للنفط في العالم يمضي في طريق التعافي.
وقال كارستين فريتش الخبير لدى كومرتسبنك إن «السيولة الإضافية قد تعني توجيه مزيد من الأموال إلى الاستثمار في النفط».

وزاد سعر عقود مزيج برنت في اغلاق نهاية الاسبوع 26 سنتا إلى 109.05 دولارات للبرميل، وارتفع سعر العقود الآجلة للنفط الأميركي الخام سنتين فقط إلى 102.50 دولار للبرميل.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *