الرئيسية » محليات » طلبة الثانوية العامة.. أزمتا القبول والحرم الجامعي تبددان أحلامهم

طلبة الثانوية العامة.. أزمتا القبول والحرم الجامعي تبددان أحلامهم

التعليم-في-الكويت001010كتب محرر الشؤون التربوية:

يؤدي طلاب وطالبات الثانوية العامة، من الصف العاشر وحتى الصف الثاني عشر، بقسميه العلمي والأدبي، بالإضافة إلى المعهد الديني، اليوم (الأربعاء) أول الاختبارات النهائية للعام الدراسي 2014/2013.

وفي هذا الوقت الذي تتجه فيه أنظار طلاب الثاني عشر وأولياء أمورهم إلى هذه الاختبارات ونتائجها، ويحدوهم الأمل بتحقيق طموحاتهم، بعد مشوار دراسي استمر 12 عاماً، تبرز أزمة اعتاد أبناؤنا في الكويت عليها في نهاية كل عام دراسي، هي أزمة القبول الجامعي، وسرعان ما تتبدد أحلامهم وهم يشاهدون ما تعانيه جامعة الكويت، ليس في القبول فحسب، بل صلاحية الحرم الجامعي لتلقي العلم.

فمنذ يومين، كشفت صحيفة «القبس» عن فصول وقاعات عبارة عن «شبرات»، ليتلقى فيها طلاب جامعة الكويت علومهم، في الوقت الذي تنفق فيه حكومتهم الأموال على القاصي والداني، لإنشاء جامعات في الخارج، ومشروع جامعة الشدادية المحال إلى المجلس منذ عام 2004 لا يزال ينتظر الانتهاء منه.

كل هذا يحدث وسط مخاوف من الجامعة أيضاً عن وقوع أزمة قبول مع اقتراب إعلان نتائج الثانوية العامة، ليبدأ التدفق الطلابي لتقديم طلبات الالتحاق، حيث إن الجامعة «رفعت توصيتها برئاسة وزير التربية والتعليم العالي السابق أحمد المليفي بتحديد أعداد المقبولين بـ‍6679 طالبا وطالبة للفصل الدراسي الأول، في حين تشير التوقعات الأولية إلى أن أعداد المتقدمين إلى الجامعة سيتجاوز الـ‍ 12 ألفا».

ويبدو أيضاً أن نسب القبول ستكون مماثلة للعام الماضي، وهذا ما أدلى به رئيس الاتحاد الوطني لطلبة الكويت – فرع الجامعة، فلاح العجمي، أي أنه «لا يوجد أي توجه لزيادة نسب القبول بجامعة الكويت خلال هذا العام، وهذا يعني أن الجامعة مع موعد لمواجهة أعداد كبيرة من خريجي الثانوية».

والسؤال الذي نطرحه: أين الخطط المستقبلية لاستيعاب أعداد الطلاب المتزايدة، من حيث السعة المكانية وبناء الجامعات وتعيين أعضاء هيئة تدريس؟

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *