الرئيسية » عربي ودولي » قوى المعارضة البحرينية: نحتاج لمشروع سياسي كبير عبر عملية سياسية حقيقية

قوى المعارضة البحرينية: نحتاج لمشروع سياسي كبير عبر عملية سياسية حقيقية

قالت القوى الوطنية الديمقراطية المعارضة البحرينية إن تحقيق المطالب الشعبية سيبني دولة، وما دونها يعني غياب الدولة وغياب القانون والمؤسسات، وأنها لن تقبل بأي حل لا يحقق مفهوم أن الشعب مصدر السلطات.

وأضافت في بيان لها، أن ما يطالب به شعب البحرين، هي الأسس والمقومات لبناء الدولة الحقيقية.

وشددت القوى الوطنية الديمقراطية المعارضة البحرينية، وهي: جمعية الوفاق الوطني اﻹسلامية وجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) وجمعية التجمع القومي الديمقراطي وجمعية اﻹخاء الوطني، على أن حملات العلاقات العامة والترويج لوجود حوار وهمي من قِبل الحكم، هو تعميق للأزمة، وأخذ البحرين لمزيد من الاستبداد والتأزم، وهي محاولات فشلت وستفشل، وتمثل هروبا غير مسؤول من المطالب الشعبية المشروعة لشعب البحرين.

وقالت إن البحرين بحاجة إلى مشروع سياسي كبير عبر عملية سياسية حقيقية متكافئة تعطي للشعب حقه الكامل في إدارة السلطات، وأن كل الأساليب البوليسية في التعاطي مع الشعب وعسكرة البلاد، هي التي تعكس وجهة النظام الحقيقية نحو استخدام السلاح والهروب من التفاوض الجاد.

وشددت القوى المعارضة في البحرين على أن البحرين تعيش دكتاتورية في أقصى درجات الاستبداد والتسلط، ومن غير الممكن الدخول في عملية انتخابية أو ما شابه، ما لم يكن هناك حل سياسي حقيقي يُعيد السلطات للشعب، وهو ما يمليه الواجب الوطني والإنساني في التعاطي مع كل المشاريع الترقيعية التي هي بمثابة شهادات زور.. لذلك، فإن القوى المعارضة تؤكد موقفها الوطني في الاستمرار في حراك 14 فبراير 2011، الذي بدأه شعب البحرين من أجل التحول الديمقراطي.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *