الرئيسية » ثقافة » خالد النصرالله: الكتابة فعل بشري.. وليس كونياً!

خالد النصرالله: الكتابة فعل بشري.. وليس كونياً!

خالد النصر الله
خالد النصر الله

لأصابعهم حكايا: زاوية تطل عليكم في الصفحة الثقافية، وهي عبارة عن دردشة ثقافية قصيرة مع أحد المبدعين.

حوار هدى أشكناني:
(الحقيقة لا تقال)، (هرطقة)، (كويتي من كوكب آخر)، (التجربة الإنجليزية)، (المنصة)، (زاجل).. هي عناوين كتب/ أبناء لمؤلف شاب، استطاع أن يقترب في كتاباته من الجمهور، ويجذب انتباههم، لوجوده في المشهد الثقافي.

أسس دار نشر برفقة الكاتب والمهندس عبدالوهاب السيد، وهي دار نوفا بلس، وتمكن من استقطاب أسماء شبابية وكبيرة مبدعة، مثل الشاعرة سعدية مفرح، والروائي إسماعيل فهد إسماعيل، وبهذا كسب ثقتهم بتقديم ونشر كتب ذات أهمية وسط النطاق الشبابي والثقافي.

ضيفنا الكاتب الشاب خالد النصرالله، ودردشة سريعة حول الكتابة والسرد:

● أين تجد نفسك وسط هذا الزحام الثقافي؟
– في منطقة محايدة، أعمل من خلالها بتوازن وهدوء.

● هل ثمة تشابه بين حريتك ككاتب وكناشر؟
– أبداً، ليس هناك تشابه، الناشر يراعي أمورا عدة، قد لا تتوافق مع مبادئي ككاتب.

● ما دور الأدباء الكبار تجاه الإبداع الشبابي؟
– دورهم يقتصر على منح الثقة والاهتمام والرعاية بشكل عام، وبكافة المجالات.

● الفوارق الزمنية بين الأعمال الإبداعية.. هل لها تأثير؟ وكيف؟
– بالطبع، الأدب متغير ومتجدد، وأنا أعتقد بأن الأعمال الإبداعية تسعى إلى محاكاة نضج الوعي العام.

● يتجه القارئ للصورة والفن الفوتوغرافي، وهو ما نشاهده عبر مواقع التواصل.. هل ترى أن الصورة أصبحت أكثر ثراء من الكتابة؟
– الفنون تكمل بعضها، ليس هناك مجال أغنى من الآخر، لكن هناك بيئة معينة تساهم في انتشار أحدهم على الآخر.

● ما الذي تبحث عنه؟
– أبحث عن الوسيلة المثلى التي تحقق لي أهدافي.

● هل انت مع تحويل الروايات لأفلام ومسلسلات درامية؟
– لا أؤيدها تماماً، قلة من الروايات التي نجحت عندما تم تحويلها لأفلام أو مسلسلات، لأن متعة الرواية تعتمد على المشاهد الذهنية والخيال، وهو ما يتم قتله عندما تتحول هذه الأشياء إلى مشاهد ثابتة عند كل المتلقيين.

● هل توفق بين الكتابة ودار النشر؟
– إلى حد ما، أحياناً تبتلع دار النشر الوقت المخصص للكتابة، وهذا الأمر يزعجني.

● هل أنت مع من يقول إن الرواية لا تصلح للكتابة لمن هم دون العشرين، حيث لا تجارب يحملونها ليكتبوا ويعبروا عنها؟!
– لست مع القواعد الثابتة، الكتابة فعل بشري وليس كونيا، ولهذا هو متاح للجميع، والتجربة هي أحد عناصر تكوين الرواية، وليس العنصر الأوحد، وهذا الأمر أيضاً ليس حجة، من الممكن أن يكون للفتى العشريني خبرة ما تجاه قضية معينة، فيكتب فيها.

● أفكار تريد تحقيقها؟
– في الحقيقة، حالياً أعمل على زرع ثقة الكاتب الكويتي بالناشر المحلي، حتى الآن الذين نشروا في الخارج يستصعب عليهم إعطاء نصوصهم الجديدة للناشر الكويتي، ولاسيما المخضرمين منهم، لكننا نعمل على ذلك .

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *