الرئيسية » الأولى » فيلا مودا نموذجاً.. القطاع الخاص.. سياسات تفضح أداءه وعجز يكشف فساده

فيلا مودا نموذجاً.. القطاع الخاص.. سياسات تفضح أداءه وعجز يكشف فساده

فيلا مودا.. عينة من شركات القطاع الخاص
فيلا مودا.. عينة من شركات القطاع الخاص

كتب محرر الشؤون المحلية:
تعد شركة «فيلا مودا»، التي تم إدراجها في سوق الكويت للأوراق المالية في 2007/1/22 ومسلسل تصفيتها بعد أن أثقلت بالديون، مجرَّد عينة على أداء شركات القطاع الخاص، وهي ليست في الحقيقة حالة شاذة أو فريدة، فهناك العديد من الشركات التي كانت مُدرجة في سوق الكويت للأوراق المالية، وجرى وقف تداولها، من جراء الصعوبات المالية التي تعرَّضت لها، صعوبات لم تأتِ من الخارج، أو نتيجة لأوضاع طارئة لا مجال لردها، كالظروف القاهرة مثل سنة الغزو العراقي عام 1990، بل نتيجة للسياسات والتنفيع ومجالات الصرف الخرافي لأموالها والبذخ بتلك الأموال على حساب المساهمين، إضافة إلى سوء التقدير، وذلك أمام رقابة في منتهى الضعف من قِبل الجهات الرقابية، ممثلة بوزارة التجارة والصناعة، أو سوق الكويت للأوراق المالية.. وهناك شركات يفوق رأسمالها بملايين رأسمال هذه الشركة، ضاعت أموال المساهمين فيها من جراء الأداء الأقرب للتلاعب في أموالها.. هذا الحديث عن القطاع الذي من المفترض أن يقوم بدور رائد في الاقتصاد الكويتي لا يعدو كونه تنظيراً قد يكون بعيداً عن الواقع الفعلي، فما يعكسه أداؤه يخالف كل الدعوات والتنظيرات، في ظل تواضع الرقابة الفعلية وتقييم أداء الشركات بشكل صارم.

لمزيد من التفاصيل

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *