الرئيسية » الأولى » مناهجنا التعليمية «تكفيرية» ترفض الآخر.. فماذا نحن فاعلون؟

مناهجنا التعليمية «تكفيرية» ترفض الآخر.. فماذا نحن فاعلون؟

العقيدة-في-التربية-الإسلامية-الكويتكتب مظفر عبدالله:
إلى أين يمكن أن يقود منهج تعليمي يعتمد على أسس تصنيفية واختزالية، وتعويم محتوياته تحت راية التعليم الديني؟ وماذا يجب أن يكون عليه منهج تعليمي لتلاميذ في سن مبكرة من مراحل التعليم العام، وخصوصاً ما يتعلق منه بالقيم البشرية، والسلوك التفاعلي المطلوب بين البشر، في ظل الدعوة الدولية للتعايش وإرساء مفاهيم حقوق الإنسان؟

وكيف يمكن لأولياء الأمور معرفة كيف تتم صياغة المناهج التعليمية، ومن يقوم بوضع أسسها ومادتها، وكيف تسلم هذه المناهج للمعلمين؟ وما طريقة كل واحد منهم في فهم وإيصال المعلومات التي يحتويها المنهج؟!

فالتعليم الديني اليوم بات أقرب إلى طرح مفاهيم التصنيف والتمييز بين الناس على أساس ثنائية «الكفر والإيمان»، ومن ثم التعامل مع الناس على هذه القاعدة، غير عابئ بالأزمة الطائفية والتعصب العرقي والديني، الذي يلف كثيراً من دول العالم العربي وأهوالها التي تصطلي بنارها شعوب هذه الدول.

«الطليعة» بادرت إلى تسليط الضوء على بعض الدروس في المناهج الدينية والاجتماعية للصف الخامس الابتدائي، في محاولة منها لإلقاء حجر في المياه الراكدة، وقدَّمت لمحة موجزة عن بعض مناهج وزارتنا، وهي تؤكد ضرورة الإسراع في مراجعة هذه المناهج، وإعادة النظر فيها وفي واضعيها، من حيث خبراتهم ومعرفتهم واستيعابهم لقضايا العصر المبنية على مبادئ التعايش والابتعاد عن الاصطفاف والتصنيف، الذي يجعل المسلمين ضحيته بالدرجة الأولى، بسبب سوء فهم مقاصد الشريعة الإسلامية، وكيف أن فئات من «المسلمين» تأخذ العامة منهم بجريرة فهم خاطئ لمبادئ الدين السمحة، كما هي الحال فى تنظيم القاعدة الإرهابي، وحركة بوكو حرام في نيجيريا، ومثلها حركة التكفير والتهجير.. وغيرها من الحركات المتطرفة.

ولابد من ضرورة ملاءمة إعادة المادة المطروحة وصياغتها وفق سن الطالب، وقدرته الاستيعابية لبعض المفاهيم الغيبية، وخاصة ما يتعلق منها بالدين وتنوُّع معتقدات البشر في عالم يموج بالاختلاف، الذي لا حلّ يمكن أن يصل إليه البشر إلا بالتعايش، فأين نحن من هذه الأفكار؟ وماذا يمكن أن نفعل؟

لمزيد من التفاصيل

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *