الرئيسية » خدمات إعلامية » كانون الشرق الأوسط تفتح أبواباً جديدة لقطاع السينما الإقليمي

كانون الشرق الأوسط تفتح أبواباً جديدة لقطاع السينما الإقليمي

المشاركين في حلقة النقاش
المشاركين في حلقة النقاش

سمحت التوجهات المتغيّرة في التصوير السينمائي بالإنتقال بقطاع السينما الإقليمي إلى مستوى آخر وقد كان لكانون دور ليس في تطوير القطاع فحسب بل في إحداث ثورة في السينما الإقليمية. ومن أجل التأكيد على الأثر الذي أحدثته كانون في المجال وانسجاماً مع رؤية الفنانين الشباب الذين استفادوا من مجموعة المعدات السينمائية والعدسات الواسعة التي توفرها كانون، نظّمت كانون الرائدة في مجال حلول التصوير، حلقة نقاش للنظر في التغيرات الثورية في مجال السينما الإقليمي.

أدارت حلقة النقاش لينا متى من MBC، مديرة القنوات المعروفة بحبها للأفلام. وتضمنت لائحة المشاركين في حلقة النقاش، النجم السينمائي العربي والمنتج خالد أبو النجا، وعلي مصطفى المخرج الإماراتي البارز، وفيصل هاشمي مؤسس شركة هاشمي للإنتاج، وأشرف غوري، رسّام الكرتون الشهير ومؤسس شركة Xpanse Films، وعلي أوخوفات من شركة Attitude Enterprises، بالإضافة إلى سيباستيان ديفو، سفير كانون في أوروبا ومتخصص معدات كانون، وبول أتكينسون، اختصاصي منتجات كانون.

وبالرغم من أن محور الكلام في حلقة النقاش كان عن تبدل الساحة السينمائية في المنطقة، تكلّم المشاركون عن خبراتهم التي تتضمن التجارب الناجحة والفاشلة والتحديات التي تواجههم في قطاع الإنتاج السينمائي وكيف سهلّت المجموعة الواسعة من معدات كانون أعمالهم. بالنسبة لجيل الشباب مثل فيصل هاشمي تخللت رحلة الإنتقال من تلميذ إخراج إلى منتج متمرّس إعجاباً بالتقنية العالية التي تقدمها كاميرات كانون وقال في هذا الإطار: “مازلت أذكر استخدام كاميرات أخرى قبل أن أنتقل لاستخدام كاميرا كانون 600D والتي وفرّت نوعية تصوير فائقة الإمتياز بسعر قريب من المتناول. وقد غيّر ذلك رؤيتي إلى صناعة الأفلام بشكل جذري.”

من جهته عبّر خالد أبو النجا عن التطوّر السريع الذي تشهده صناعة الأفلام في العالم العربي قائلاً: “شهدت صناعة الأفلام المصرية على وجه الخصوص والعربية بشكل عام تغييراً جذرياً في الأعوام العشرة الماضية. وهذا أمر مثير للاهتمام، إذ تخطى الأمر كونه تطوراً ليغدو ثورة في المجال.” وأضاف أبو النجا أن شركة كانون ساعدت على تغيير صناعة الأفلام المستقلة عبر توفير مجموعة واسعة من معدات التصوير بتقنية عالية الوضوح 720p و1080p بالإضافة إلى تسجيل بتقنيتي 2K و4K وبأسعار قريبة من المتناول مع مزايا لا مثيل لها. وتابع قائلاً: “توفّر كانون لصانعي الأفلام الأدوات اللازمة وتضع بتصرفهم القوة والقدرة على الابتكار بما يسمح لهم اختيار الوسيلة التي يرغبون بها وإضفاء لمستهم الخاصة على ابتكاراتهم، وهذا ما يمكن أن أصفه بالثورة الحقيقية.”

وقد تطرّق سيباستيان ديفو إلى الجانب التقني لكانون من وجهة نظر خبير قائلاً: ” لا تلزمكم كانون بنظام محدد، أو بمجموعة معينة من العدسات أو حتى بتصميم بل إنّها توفّر مستويات عالية من المرونة تسمح بالحصول على النتائج المرغوبة بسهولة.”

من جهته قال بول أتكينسون: “يسعدنا أن نسمع من المستخدمين كيف تساعدهم كانون. فآراء عملائنا هامّة جداً من أجل تحسين منتجاتنا من تجهيزات المبتدئين إلى معدات الخبراء وإضافة ميزات وخيارات جديدة يستفيد منها العملاء.”

وأضاف قائلاً: “لقد سُررنا باستضافة حلقة النقاش المميزة هذه والإصغاء إلى آراء وأفكار اللاعبين الأساسيين على ساحة صناعة الأفلام في المنطقة، والذين تحدّثوا عن الإنجازات التي ساعدتهم كانون على تحقيقها وبالتالي إحداث ثورة في القطاع.”

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *