الرئيسية » رياضة » الــذهــب لـ«الأصـفـر»

الــذهــب لـ«الأصـفـر»

القادسية بطل الدوري
القادسية بطل الدوري

بعد أن حسم نادي القادسية في وقت سابق من الموسم الحالي لقب كأس ولي العهد لصالحه، ها هو الآن يحقق لقب الدوري 2014/2013، ليصبح في رصيده 16 لقباً على حساب منافسه في الفترة الأخيرة نادي الكويت، حيث تمكن «بنو قادس» من تحقيق الفوز على النصر بهدف يتيم عن طريق نجمهم المفضل بدر المطوع، فيما اكتفى مطارده، الكويت، بالتعادل السلبي مع الفحيحيل.

القادسية يعود من الخلف

استطاع النادي الملكي طوال الموسم العمل بهدوء، بقيادة الجنرال محمد إبراهيم، حيث كان الفريق يقبع بالمركز الثاني، خلف نادي الكويت، والذي كنا نعتقد بأنه في طريقه لتحقيق لقب دوري فيفا الأول، ولكن «بني قادس» تمكن بهدوء من خلال التعامل مع المباريات من دون ضغوط من قلب الطاولة على الكويت، بعد أن مرَّ الأخير بفترة تراجع، خسر خلالها 4 نقاط بشكل متتالٍ، من جراء خسارته من خيطان، ثم تعادله أمام السالمية، في حين كان القادسية يحقق الانتصارات المتتالية، لينتهز الفرصة ويصعد للصدارة، ويتشبث بها حتى تحقيقه لقبه السادس عشر.

لقب «الزعيم»

قبل أن يحقق القادسية لقب دوري فيفا كان «الزعيم»، هو نادي العربي برصيد 16 لقباً، ولكن الآن هناك اختلاف ما بين أنصار كل من القادسية والعربي، حيث تساوى الفريقان في عدد بطولات الدوري، إذ إن كلاً منهما يملك 16 لقباً في الدوري، ولكن بالمجموع الإجمالي لعدد البطولات يتفوق القادسية على العربي، لذلك احتفل لاعبو «بني قادس» بقمصان كتب عليها الزعيم، في إشارة إلى أن حصولهم على لقب الدوري الحالي منحهم لقب «الزعيم»، وهذا ما أوجد ردة فعل معاكسة من أنصار القلعة الخضراء، حيث كان الجواب أن العربي أصبح مرادفاً لكلمة «الزعيم»، أي أنه مهما كانت الإنجازات، فإن العربي سبق الجميع إلى لقب «الزعيم».

وعموماً، يبقى الجدال قائماً بين عشاق الكرة الكويتية، وليفتح لنا أبواباً من النقاشات الجديدة التي قد تصل إلى الحدة في بعض الأوقات.

الجهراوية يزاحمون الكبار

قبل انطلاق دوري فيفا الأول، لم يكن أشد المتفائلين يتوقع حصول الجهراء على المركز الثالث ومزاحمة فرق كالعربي وكاظمة والكويت والقادسية، ولكن أثبت أبناء الجهراء أن النادي لديه خامات شابة طيبة، ورغم قلة الدعم، مقارنة مع الفرق المنافسة له، فإن النادي تمكن من تحقيق المركز الثالث، وسط إشادة من الشارع الرياضي، وهذا ما يحسب للمدرب واللاعبين والإدارة.

كأس الأمير آخر البطولات

بعد أن حسم «بنو قادس» بطولتي ولي العهد والدوري لصالحهم، لم يتبق للفرق المنافسة من البطولات المحلية إلا كأس الأمير، حيث لاتزال البطولة بدور الثمانية. ومع توقع وصول كل من العربي والكويت والقادسية إلى الأدوار النهائية، وهو ما سيعطي البطولة طابعاً خاصاً ونكهة متميزة، فالعربي يرغب في الحصول على البطولة، من أجل العودة إلى منصات التتويج، وكذلك من أجل إثبات أنه الزعيم الحي، ونادي الكويت يريد كسر شوكة القادسية، الذي حصل على جميع البطولات التي انتهت، ويحاول الوقوف أمام ثلاثيته المنشودة، والقادسية سيحاول الحصول على الثلاثية التي سبق له الظفر بها، لتكون آخر هدية لقائدهم الجنرال محمد إبراهيم، الذي أعلن انتهاءه من العمل كمدرب للنادي مع نهاية هذا الموسم.

Print Friendly, PDF & Email

تعليق واحد

  1. القادسيه هو الزعيم الملكي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *