الرئيسية » رياضة » الدوري الإسباني.. أتلتيكو مدريد على بُعد خطوتين

الدوري الإسباني.. أتلتيكو مدريد على بُعد خطوتين

«الليغا» في انتظار أتلتيكو
«الليغا» في انتظار أتلتيكو

نجح أتلتيكو مدريد في تأكيد عزمه على تحقيق لقب الدوري الإسباني، بعد غياب 20 عاماً، إثر فوزه يوم الأحد على فالنسيا في ملعب ميستايا بهدف يتيم، وهو الفوز الأول له هناك منذ 11 عاماً، ليرفع رصيده إلى 88 نقطة، مع تبقي 3 جولات فقط، حيث يحتاج الفريق الآن إلى الفوز بالمباراتين المقبلتين من دون النظر إلى نتيجة لقائه الأخير ضد برشلونة.

ويبدو واضحاً أن المدرب الأرجنتيني سيميوني لن يفرّط بهذه الفرصة النادرة، فهو يتعامل، على حد قوله، مع كل مباراة بشكل منفصل عن الأخرى، وهذا ما كان واضحاً من خلال اختلاف التكتيكات التي كان يستخدمها دائماً وفق ظروف اللقاء وحجم الخصم.

الريال في وضع صعب

ريال مدريد في وضع صعب، فهو حاليا يملك 82 نقطة، ومع مباراة وحيدة مؤجلة، أي بإمكان الريال تقليص الفارق إلى 3 نقاط فقط مع أتلتيكو مدريد، ولكن هذا لن ينفع الريال، حتى في حال خسارة أتلتيكو مدريد مباراته الأخيرة أمام برشلونة، فعندها يتساوى كل من الريال وأتلتيكو بالنقاط في آخر يوم من عمر الدوري الإسباني، إلا أن طريقة حسم لقب الدوري الإسباني لا تنظر إلى فارق الأهداف، ولكن يتم الرجوع إلى المواجهات المباشرة ما بين المتساويين بالنقاط، وهذا ما يرجح كفة أتلتيكو مدريد على الريال، حيث إن اللقاء الأول بينهما وفي ملعب الريال انتهى بفوز أتلتيكو بهدف وحيد، وانتهى اللقاء الثاني في ملعب كالديرون بتعادل إيجابي بهدفين لكل منهما، وهذا ما يمنح الأفضلية لأتلتيكو (3-2) بمجموع المباراتين.

يُعد برشلونة الأقل حظاً ما بين المتنافسين في صراع «الليغا»، فبرشلونة المتخبّط هذا الموسم بقيادة مدربه الأرجنتيني تاتا خرج خالي الوفاض من جميع المسابقات، فقد خرج من دور الربع النهائي في أبطال أوروبا، وخسر نهائي كأس الملك أمام غريمه التاريخي الريال، والآن في معركة «الليغا» حسابيا هو في المركز الثالث، في حال فوز الريال بمباراته المؤجلة، حيث يملك الفريق الكاتالوني 84 نقطة، أي بفارق 4 نقاط عن أتلتيكو مدريد، مع تبقي 3 جولات فقط، أي 9 نقاط. ومن هنا يتضح لنا أنه حتى لو تمكن من هزيمة المتصدر في آخر لقاء، فإن الفرق سيصبح نقطة واحدة لصالح أتلتيكو مدريد، وهذا ما يعقد وضع برشلونة أكثر من باقي منافسيه على لقب الليغا الإسبانية.

ما نستخلصه من التحليل السابق، هو أن مصير الدوري الإسباني بيد أتلتيكو مدريد، وهو الوحيد القادر على أخذ زمام الأمور بنفسه وحسم اللقب مع نسبة أقل لريال مدريد، الذي يعاني عقبة المواجهات بينه وبين أتلتيكو مدريد.. أما برشلونة، فوضعه أكثر تعقيداً، ويعد الأقل حظاً، بسبب فارق الـ 4 نقاط مع المتصدر أتلتيكو مدريد.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *