الرئيسية » آخر الأخبار » مصر : السيسي يترشح للرئاسة ويترك الجيش

مصر : السيسي يترشح للرئاسة ويترك الجيش

السيسي-في-مصر

أعلن المشير عبد الفتاح السيسي اليوم الأربعاء استقالته من منصبه كقائد عام للقوات المسلحة المصرية ووزير للدفاع وترشحه لرئاسة البلاد في الانتخابات المتوقعة خلال أشهر والتي ينتظر أن يفوز بها بسهولة.

وتعين على السيسي (59 عاما) الاستقالة من الحكومة والتخلي عن صفته العسكرية كي يدرج اسمه في قاعدة بيانات الناخبين وهو شرط لازم للترشح. ولا يسمح للعسكريين بالانتخاب أو الترشح أثناء خدمتهم في الجيش وكذلك رجال الشرطة.

بيان السيسي

وقال السيسي في بيان عبر التلفزيون الرسمي  “اليوم أقف أمامكم للمرة الاخيرة بزيي العسكري بعد أن قررت إنهاء خدمتي كقائد عام للقوات المسلحة ووزير للدفاع.”

واضاف “أتقدم لكم معلنا عزمي الترشح لرئاسة جمهورية مصر العربية… أمتثل لإرادة جماهير واسعة طلبت مني التقدم لنيل هذا الشرف”.

وتعهد السيسي ببناء دولة خالية من الخوف والارهاب وقال “نحن مهددون من الإرهابيين من قبل أطراف تسعى لتدمير حياتنا وسلامنا وأمننا… سأظل أحارب كل يوم من أجل مصر خالية من الخوف والارهاب.”

وكذلك “إعادة ملامح الدولة وهيبتها التي أصابها الكثير خلال الفترة الماضية… مهمتنا استعادةُ مصر وبناؤها.”

وأقر السيسي بصعوبة المهمة في ظل التحديات السياسية والاقتصادية والأمنية وقال “لدينا نحن المصريين مهمة شديدة الصعوبة.. ثقيلة التكاليف”.

وأضاف “أنا لا أقدم المعجزات… لن ينجح الحاكم بمفرده بل سينجح بشعبه وبالعمل المشترك معه”.

وتابع “المصريون يستحقون أن يعيشوا بكرامة وأمن وحرية وأن يكون لديهِم الحق في الحصول على عمل وغذاء وتعليم وعلاج ومسكن في متناول اليد.”

وجاء البيان بعد اجتماع للمجلس الأعلى للقوات المسلحة بحضور الرئيس المؤقت عدلي منصور الذي قرر ترقية رئيس الأركان صدقي صبحي إلى درجة فريق أول وهو ما يشير إلى أنه المرشح الأوفر حظا لخلافة السيسي في وزارة الدفاع.

ولم يكن عبد الفتاح سعيد السيسي معروفا قبل أن يعينه الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الاخوان المسلمين وزيرا للدفاع في أغسطس 2012 لكنه نال شعبية واسعة بعد اعلانه في يوليو  2013 عزل مرسي بعد احتجاجات شعبية حاشدة على حكمه.

وبعد إذاعة البيان اطلق مؤيدون للسيسي الالعاب النارية في وسط القاهرة ابتهاجا بقرار ترشحه. وقالت وسائل اعلام حكومية إن ميدان التحرير بوسط القاهرة شهد تواجدا أمنيا مكثفا وانتشرت فيه مدرعات للجيش مع بدء توافد مواطنين للاحتفال.

والسيسي عسكري محترف صعد إلى قيادة الجيش بعد أن لعب أدوارا قيادية من بينها قيادة المخابرات الحربية والعمل ملحقا عسكريا في السعودية.

ويخشى معارضوه أن تتولى رئاسة البلاد مجددا شخصية ذات خلفية عسكرية كما كان الحال لعقود.

وتواجه مصر تحديات أمنية كبيرة منذ عزل مرسي الذي تصفه جماعة الاخوان بأنه انقلاب عسكري.

عنف سياسي

واندلع عنف سياسي قتل فيه نحو 1500 شخص أغلبهم من مؤيدي مرسي ومن بينهم مئات من أفراد الأمن قتلوا في تفجيرات وهجمات مسلحة نفذها متشددون في شبه جزيرة سيناء وامتد نطاقها للقاهرة ومدن أخرى.

وشنت قوات الأمن حملة صارمة على جماعة الاخوان المسلمين وأعلنتها الحكومة جماعة إرهابية واعتقلت الآلاف من أعضائها ومؤيديها وقدمتهم للمحاكمة بمن في ذلك مرسي. وتقول الجماعة إنها ملتزمة بالسلمية.

وشملت الاعتقالات نشطاء مدافعين عن الديمقراطية والحقوق لا ينتمون للتيار الاسلامي.

وبخلاف السيسي لم يعلن أحد من الشخصيات السياسية البارزة في البلاد عزمه الترشح للرئاسة حتى الآن سوى حمدين صباحي الذي حل ثالثا في انتخابات الرئاسة السابقة عام 2012.

وعرض التلفزيون الرسمي تقريرا مصورا عن صباحي عقب كلمة السيس. (رويترز)

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *