الرئيسية » آخر الأخبار » برشلونة يعود من بوابة الكلاسيكو

برشلونة يعود من بوابة الكلاسيكو

ميسي ونيمار
ميسي ونيمار

كتب دلي العنزي :

 انتهت قمة الليغا الاسبانية “الكلاسيكو” ما بين ريال مدريد وغريمة التاريخي برشلونة في ملعب سانتياغو برنابيو لصالح أبناء كاتلونيا بنتيجة 4/3، ولم تخيب القمة الكروية آمال العشاق لها، حيث جاءت المباراة بكل ما يحلم به المتابعين من أهداف وإثارة وسرعة الأداء .

دخل ريال مدريد المباراة في محاولة منه لتحقيق الفوز لتوسيع الفارق مع برشلونة إلى 7 نقاط، وضمان لقب الدوري تقريبا أو حتى التعادل الذي كان لا يضره، أما برشلونة فقد كانت لديه فرصة وحيدة وهي الفوزلمزاحمة قطبي مدريد (الريال وأتلتيكو) على لقب الدوري,

علر أرض المباراة، أشرك مدرب “البرشا” منذ انطلاقتها ميسي بجانب نيمار، وعلى الجانب الاخر تواجد كل من رونالدو وبيل، إلا أن البداية السريعة للضيوف مكنتهم من إحراز هدف التقدم من تسديدة انسيتا بعد تمريره متقنة من نجم اللقاء ميسي (د7)، ولكن سرعان ما تدارك الفرنسي كريم بنزيما التعادل (د20) بعد عرضية ولا أروع من دي ماريا، ليعود بعدها بخمسة دقائق ليحرز هدف التقدم لصالح مدريد وسط ذهول لاعبي برشلونة لسرعة عودة الريال للقاء.

قبل نهاية الحصة الأولى من اللقاء كان واجبا على ميسي أن يضع لمسته عندما تمكن أحرز هدف التعادل (د42) بعد تبادل للكرة بينه وبين نيمار، لينتهي الشوط الأول بتعادل الطرفين.

انطلق الشوط الثاني برتم أقل من سابقه، وكان واضحا الحذر على الفريقين، وبدت تعليمات المدربين بالاستحواذ على الكرة قدر المستطاع، إلى أن حصل ريال مدريد على ركلة جزاء تقدم لها النجم البرتغالي رونالدو معلنا هدف التقدم للريال (د55)، ليعود برشلونة بعدها إلى فرض استحواذه على مجريات اللقاء بعد تراجع غير مبرر من مدريد.

وفي (د63) يطرد مدافع الريال راموس لتدخله من الخلف على النجم البرازيلي نيمار داخل منطقة الجزاء ليحصل برشلونة على ركلة الجزاء وتقدم لها ميسي واضعا الكرة بالشباك معلنا عن التعادل.

ومع مرور الوقت ودخول اللقاء في أنفاسه الاخيره، وبعد فاصل مهاري من أنيستا داخل منطقة جزاء الريال يتحصل على ركلة جزاء (د84) ويتقدم لها  ميسي مرة أخرى ويحرز الهدف الرابع لبرشلونة وهدف الفوز باللقاء، وليقلب برشلونة الطاولة على الريال ويعيد توزيع الأوراق بالدوري.

ملاحظات حول اللقاء

ما نلاحظه من أحداث اللقاء، الشد العصبي الذي كان عليه لاعبي ريال مدريد والضغط النفسي الواقع عليه، وهو ما يعود لسببين، الأول: أن جميع التوقعات كانت تصب باتجاه فوز ريال مدريد نظرا للمستويات الحالية للفريقين، والثاني: محاولة لاعبي مدريد حسم اللقب من خلال اللقاء، والتفرغ لمباراة دورتموند الألماني في دوري أبطال أوروبا.

أما البرشا فقد دخل اللقاء بعيدا عن أية ضغوط بسبب ترشيح ريال مدريد للقب وخصوصا أن المباراة تقام في ملعب منافسه، وهو ما مكنه من الفوز بسبب هذا الهدوء على أرضية الملعب.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. مقال جميل مفصل عن مجريات اللقاء المهم والحاسم في الليغا
    كما ان تحليل وضع الفريقين قبل اللقاء اثبت منطقيته بعد الكلاسيكو
    مبدع كما عهدناك ابا يعقوب

  2. مساعد الحربي

    مقال وتحليل اكثر من رائع

  3. مقال رائع جداً وشمل كل جوانب المباراة اما بالنسبة لعصبية مدريد والضغط النفسي كانا من الاسباب الرئيسية للخسارة
    وهذا هو المطلوب حتى ياخذ برشلونة الدوري

  4. ناصر بوحيي

    مقاله جميله جدا ونرجو من الجريده زياده الاخبار الرياضيه

  5. مقال جيد ،، لكن لم يكن برشلونة ليفوز لو لم يطرد مدافع الريال ،، رأي شخصي

  6. مجهود تشكر عليه

  7. سعود العراك

    اللقاء كان جميل و قوي لكن التحكيم جعل اللقاء مشدود

  8. عبدالعزيز

    مدريد سيعود سوف يعود
    واتنمى وضع المزيد من الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *