الرئيسية » ثقافة » لوحات سمر البدر..كمنجات على حافة الشرق!

لوحات سمر البدر..كمنجات على حافة الشرق!

سمر البدر
سمر البدر

انطباع: هدى أشكناني
«شرقيٌّ يحمل تاريخه فوق ظهره».. هكذا وُصف الشاعر محمد الماغوط، نظير ما كتبه وآمن به.

إذا ما كان الشرق هو الحلم الذي نحاول استرداده، فالفن التشكيلي له مهمة الاستكشاف والعرض.

«لمسات شرقية، شرق أوسط، فن إسلامي..» أسماء لمعارض شاركت بها الفنانة التشكيلية سمر البدر، من منطلق شرقيتها، واعتزازها بالثروة الكبيرة المختزنة.

الملاحظ في لوحات سمر البدر، اهتمامها بالتفاصيل الصغيرة والخطوط الرفيعة والمساحات اللونية، وهي أساس كل لوحة فنية حقيقية.

البدر تعتمد في كل لوحة على تقنية الظل، فكل لوحة يجد فيها المشاهد ظلالاً لعناصر مختلفة (كرسي، سفينة، وردة..الخ)، وهذا الظل هو ما يعطي دلالة فلسفية، وهو الاعتناء بالهامش، إضافة لذلك، فهو وسيلة لإظهار وإبراز الشيء والكائن والمرسوم.

تقنية الألوان

إذا ما انتقلنا للألوان، نجد تنوعا كبيرا في استخدامها وتوزيعها في اللوحة، حيث إنها لا تقتصر على لون محدد يعبر اللوحة بأكملها.

لكن من يشاهد لوحات البدر، يجد أنها لا تبتعد عن اللون الأحمر، ففي كل لوحة لها، لا بد من وجود هذا اللون، وإن اختلف تركيزه.

هذا الاهتمام الكبير في اللون الأحمر، ومحاولة إبرازه في كل لوحة، يؤكد الحركة المستمرة، فاللون الأحمر من أوائل الألوان التي عرفها الإنسان في الطبيعة، وقد استمده من وهج الشمس واشتعال النار.

ولا يقتصر الأمر عند هذا الحد، إنما أيضا يرتبط هذا اللون بالتمرد، الحرية، الثورة، الدم.. كلها دلالات لا تُفهم إلا من خلال النظر المديد في لوحات سمر البدر، وهو ما يوضح اهتمامها بالمشرق.
تشعر وأنت تنظر للوحة، كأنك تقرأ شعراً، قصيدة مكتملة، إيقاعا حقيقيا، موسيقى حية، حالة من الانسيابية العالية.
الفنانة سمر البدر، إيقاع شعري والتصاق بالأصالة.

لوحات-سمر-البدر

لوحات-سمر-البدر4

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *