الرئيسية » الأولى » وقفة أسبوعية : مجلس البوريم

وقفة أسبوعية : مجلس البوريم

مراقبعيد البوريم، أحد الأعياد اليهودية، ويحتفلون به نهاية شهر فبراير وبدايات أيام شهر مارس كل عام. والبوريم باللغة العربية عيد المساخر، ويبدو أننا نعيش في أعياد متواصلة مع مجلس المساخر، عندما «التم الشامي على المغربي!».

الأول يدعو الآخر لتقديم استجواب لوزير الأشغال وزير الكهرباء والماء، ويعطيه مهلة محدودة لتقديم استجوابه، والمغربي يسارع بتقديم استجوابه للوزير، كما أعلن عنه مطلع هذا الأسبوع.

ليس دفاعاً عن الوزير، فما لديه من معلومات وما يستقرئه من خلفيات تتيح له الدفاع عن مهام وزارته، بكل كفاءة واقتدار، وخاصة إجراءاته التي اتخذها بإيقاف ترسية مناقصة العدادات ذات القيمة التي يسيل لها اللعاب، ومرة أخرى يوقف مناقصة الأربعة مستشفيات بالأسعار المُغالى فيها جداً في تنفيذها، وأيضا يلوم من سبقه في هذا المنصب على ترسية مستشفى جابر، الذي قد يتأخر حتى عام 2018، مع اكتظاظ غير معقول في مستشفى مبارك، جرَّاء تأخر مستشفى جابر.. كل هذه الأمور وغيرها آذت كتلة الفساد والاستحواذ والتخريب على حساب الوطن وأمواله، ما استدعى التحرُّك للمواجهة أمام من يريد، ولو قدراً ضئيلاً، من الإصلاح، وإن لم تفلح بإزاحته، لكن مندوبيها يريدون الإزعاج بالأصوات العالية والتشويش، وهذا أضعف الإيمان بالنسبة إليهم في مجلس البوريم هذا.

الإصلاح لا ينزل إلينا من السماء، بل يقوده رجال آمنوا به ويدافعون عنه بإجراءات ملموسة.. وأيادي الكويتيين معهم.

مراقب

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *