الرئيسية » آخر الأخبار » العربي والقادسية في نهائي كأس ولي العهد

العربي والقادسية في نهائي كأس ولي العهد

تتجه انظار الجماهير الكويتية مساء اليوم الى استاد نادي الكويت الرياضي لمتابعة المباراة النهائية لمسابقة كأس سمو ولي العهد ال 21 لكرة القدم التي تجمع الغريمين التقليديين فريقي العربي والقادسية.

وتمتاز مواجهات فريقي العربي والقادسية بطابع مميز من الاثارة والحماس خصوصا في اللقاءات الحاسمة ومباريات الكؤوس لما يمتلكه الطرفين من سجل حافل بالانجازات والألقاب الكروية الى جانب امتلاكها لأكبر قاعدتين جماهيريتين في الاندية الكويتية.

وتعد هذه المباراة ثأرية بين الفريقين الذين يتواجهان في النهائي للمرة الثالثة حيث فاز العربي في نهائي عام 2012 بركلات الترجيح (4-1) بعد انتهاء المباراة بالتعادل السلبي بينما فاز القادسية في النسخة الماضية بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدف.

مشوار العربي

استهل العربي مشواره في هذه البطولة في الدور ربع النهائي الذي اقيم بنظام الذهاب والاياب بتخطيه نادي السالمية بمجموع المباراتين (4-1) حيث تعادلا في مرحلة الذهاب بهدف لكل منها بينما فاز العربي ايابا بثلاثة اهداف دون رد.

ونجح العربي في تجاوز الدور قبل النهائي بصعوبة بعد فوزه بركلات الترجيح (7-6) على نظيره نادي الكويت بعد تعادلهما ايجابا بهدف لكل منهما ذهابا وايابا.

طريق القادسية

في المقابل، بدأ القادسية اولى مواجهاته في الدور ربع النهائي باكتساحه نظيره الصليبيخات بنتيجة اجمالية قوامها ستة أهداف نظيفة حيث فاز ذهابا بهدفين وايابا بأربعة أهداف.

وتمكن القادسية من تخطي عقبة نظيره نادي النصر في الدور قبل النهائي بنتيجة اجمالية (4-2) حيث فاز ذهابا وايابا بنتيجة واحدة (2-1) في كل مباراة.

مواجهة صعبة

اجمع مدرب فريق نادي العربي البرتغالي جوزيه روماو ومدرب فريق نادي القادسية محمد ابراهيم على صعوبة مواجهة فريقيهما غدا في المباراة النهائية لكأس سمو ولي العهد ال21 لكرة القدم.

واكد المدربان روماو وابراهيم  ان المباراة بين الفريقين لا تخضع لمعايير او حسابات معينة وان الفريق الذي سيستغل الفرص هو من سيحظى بشرف الفوز بهذه الكأس الغالية.

وقال روماو “انه يفخر ويعتز ويثق بلاعبيه الذين سيقدمون افضل مالديهم بما يليق بهذه المباراة” مضيفا انه يحترم فريق القادسية الذي يمتلك الخبرة والكفاءة في المواجهات الحاسمة الى جانب المدرب محمد ابراهيم الذي قاد الفريق الى العديد من الالقاب الكروية.

واوضح ان مفاتيح واسلوب اللعب مكشوفة لدى الفريقين ومعروفة لدى الطرفين مطالبا لاعبيه بالتركيز في ارسال وبناء الهجمات وتسديد الكرات وعدم التسرع والاندفاع بسبب الحماس الزائد لتحقيق الفوز.

واعرب عن تشرفه ولاعبيه بخوض المباراة النهائية لهذه الكأس للمرة الثالثة خلال المواسم الأربعة التي قضاها في الكويت وفي ظل قيادته للفريق.

وبدوره قال مدرب القادسية ابراهيم ان “اللعب سيكون مفتوحا ومكشوفا وربما ستمدد المباراة للشوطين الاضافيين وركلات الترجيح” مشيرا الى ان التغييرات التي سيجريها الفريقين خلال اللقاء ربما تسفر عن تغيير مسار ونتيجة المباراة.

واضاف ان مصافحة سمو ولي العهد تعد بحد ذاتها تكريما له وللاعبين الذين بذلوا جهودا كبيرة للوصول الى المباراة النهائية متمنيا ان ترتقي المباراة الى سمعة الفريقين التاريخية وان تظهر المكانة المميزة للكرة الكويتية.

سجل المسابقة

يطمح العربي بتحقيق لقب الكأس للمرة السابعة في تاريخه ليتساوى مع القادسية في عدد مرات الفوز باللقب بينما يطمح الاخير لاحراز اللقب الثامن له وانفراده بالرقم القياسي في ترتيب اللفائزين بالكأس الغالية.

وحقق القادسية اللقب في أعوام 1998 و2002 و2004 و2005 و2006 و2009 و2013 بينما حقق العربي اللقب في اعوام 1996 و1997 و1999 و2000 و2007 و2012 في حين ان نادي الكويت حصل على الكاس خمس مرات في تاريخه مقابل مرة واحدة لكل من فريقي السالمية وكاظمة.(كونا)

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *