الرئيسية » آخر الأخبار » حكاية مشروع مستشفى الجهراء.. والعودة للمربع الأول

حكاية مشروع مستشفى الجهراء.. والعودة للمربع الأول

مجسم مشروع مستشفى الجهراء
مجسم مشروع مستشفى الجهراء

سبق أن طرحت «الطليعة» في عدد لها في أبريل من العام الماضي قيام الديوان الأميري بتنفيذ مشاريع ضخمة في الدولة، كان سحبها من وزارة الاشغال العامة، كجهة فنية لإعداد مشاريع الدولة المختلفة منذ عشرات السنين، لتكون تحت إدارته (الديوان) مباشرة، إعداداً وترسية وإشرافا.. وقد أتت خطوة الديوان تلك، لتجنب العراقيل في تنفيذ المشاريع ذات الأهمية، والتغلب على الدورة المستندية، التي دائما ما يتم التذرع بها بأمر تأخر المشاريع، وأخيراً الإشكالات والفشل الكارثي في عدد من المشاريع التي تقوم وزارة الأشغال العامة بتنفيذها، كاستاد جابر، ذي الصيت في هذا الفشل، ومحطة مشرف، لمعالجة وتجميع مياه المجاري، ومشاريع أخرى استمر تنفيذها خارج الحدود الزمنية المقررة لها.. والقائمة قد تطول، واتقاء لفتح الملفات والمحاسبة الجادة، تم عزل «الأشغال» عما تتولاه من مشاريع ذات أولوية في الإنجاز والاحتياج.. وتم ذكر عدد من تلك المشاريع، ومنها مشروع مستشفى الجهراء، الذي يكتسب أولوية قصوى، بسبب التواجد السكاني في تلك المنطقة، وعدم القدرة الاستيعابية الكافية لمستشفى الجهراء الحالي الذي بني في الستينات. المزيد من التفاصيل

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *