الرئيسية » الأولى » «جنيف 2».. من دون مشاركة إيران

«جنيف 2».. من دون مشاركة إيران

بيروت – هازار يتيم:
قبيل ساعات من انعقاد مؤتمر «جنيف 2»، لبحث الأزمة السورية، برزت على الساحتين العربية والدولية العديد من المواقف المهمة، أبرزها للمندوب السعودي لدى الأمم المتحدة عبدالله المعلمي، الذي طالب في كلمة له إسرائيل بالانسحاب من الأراضي اللبنانية والسورية المحتلة، وهذه المرة الأولى التي تطلق فيها السعودية تصريحات شديدة اللهجة في ما يخص الموضوع الإسرائيلي.

من جهة أخرى، وبعد أخذ وردّ، قرر الائتلاف الوطني السوري المشاركة في «جنيف 2»، بعد سحب الأمم المتحدة الدعوة التي وجهتها لإيران.

وأعلن المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، مارتن نسيركي، أن اجتماع «جنيف 2» سيعقد من دون مشاركة إيران.

تطبيق «جنيف 1»

ولفت نسيركي في مؤتمر صحافي إلى أن «على كافة الفرقاء العمل معاً لتطبيق مقررات جنيف 1، التي ستكون أساس المفاوضات المقبلة بشأن سوريا»، موضحاً أن كي مون سعى لحل الأزمة، وأصيب بخيبة أمل كبيرة من تصريحات إيران، ما دفعه لسحب الدعوة الموجهة لطهران.

موقف سعودي لافت

إلى ذلك، طالب المندوب السعودي بالأمم المتحدة عبدالله المعلمي بـ«إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي السورية واللبنانية»، محملاً «الحكومة الإسرائيلية مسؤولية إعاقة عملية السلام»، مشيراً إلى أن «قرارات السلام تتطلب مواقف شجاعة تنسجم مع المواثيق الدولية».

ولفت إلى أن «الوضع في سوريا يتحول إلى أبشع مأساة في العالم»، مشيراً إلى أن «الناس في مخيم اليرموك وريف دمشق يموتون من الجوع».

وطالب «بخروج كل المقاتلين الأجانب من سوريا»، مثمناً «الجهود الأممية التي تحاول إغاثة الشعب السوري المنكوب».

هذا، وكان المندوب الإيراني في الأمم المتحدة، محمد خزائي، أشار إلى أن «إيران لن تشارك في جنيف 2 تحت شرط القبول بمقرارات جنيف 1».

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *