الرئيسية » آخر الأخبار » مجلس الشيوخ الأميركي يتجه لتأييد تزويد العراق بطائرات أباتشي

مجلس الشيوخ الأميركي يتجه لتأييد تزويد العراق بطائرات أباتشي

طائرة و مروحية أباتشي

يتجه مجلس الشيوخ الأميركي لتأييد طلب تزويد العراق بطائرات هليكوبتر هجومية لكن قياديا بالمجلس لم يعط بعد حكومة الرئيس باراك اوباما الضوء الأخضر للمضي قدما وامداد بغداد بمساعدة عسكرية تحتاج إليها في مواجهة محاولة تنظيم القاعدة السيطرة على محافظة الأنبار في غرب البلاد.

واشترط السناتور روبرت مننديز رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الحصول على بعض الضمانات لتأييد تأجير وبيع العشرات من طائرات الهليكوبتر من طراز أباتشي لحكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

وتركزت بواعث قلق مننديز على ما اذا كانت الولايات المتحدة تضمن ان المالكي -وهو شيعي على خلاف متزايد مع السنة- لن يستخدم هذه الطائرات ضد خصومه السياسيين وما اذا كان حكومة أوباما تقدم معلومات كافية إلى الكونجرس عن الجهود التي تهدف إلى ضمان ألا ترسل ايران مساعدات عسكرية للرئيس السوري بشار الأسد عبر الأجواء العراقية.

وطالب رئيس مجلس النواب الأمريكي جون بينر حكومة اوباما ببذل مزيد من الجهد لمساعدة بغداد في قتال المتمردين لكنه لم يصل الى حد الدعوة الى إعادة القوات الأمريكية للعراق.

وبعد عامين من سحب جميع القوات الامريكية من العراق تعمل الولايات المتحدة للتعجيل بتزويد العراق بشحنات من صواريخ هيلفاير وطائرات استطلاع ومعدات أخرى طلبها المالكي لمساعدة القوات العراقية في التصدي لمقاتلي القاعدة الذين عادوا لمحافظة الأنبار حيث يبدو ان الصراع في سوريا المجاورة يغذي نشاط المتشددين المتزايد.

وقبيل قيام المالكي بزيارة واشنطن أبلغ مننديز وأعضاء بارزون في مجلس الشيوخ في أواخر أكتوبر تشرين الأول الرئيس اوباما في رسالة بأن على المالكي ان يبذل مزيدا من الجهد للتواصل مع معارضيه ومقاومة التأثير الإيراني.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز أول من أشار الى حدوث تغير محتمل في موقف مننديز. ويتعين على وزارة الخارجية الاميركية اخطار الكونجرس بأي مبيعات سلاح تزيد على حد معين.

ورفضت وزارة الخارجية التعليق على اتصالات المسؤولين مع مجلس الشيوخ.

وقالت جين ساكي المتحدثة باسم وزارة الخارجية للصحفيين “ستساند الحكومة الأمريكية قطعا تقديم طائرات أباتشي ولاسيما بالنظر الى الوضع على الأرض. ومن الواضح أن هذا أمر نعمل من أجله مع الكونجرس.” (رويترز)

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *