الرئيسية » الأولى » نظرة إسرائيل نحو العرب.. استعلاء وازدراء وتهكم

نظرة إسرائيل نحو العرب.. استعلاء وازدراء وتهكم

كتب محمد الغربللي:

انتشرت على موقع يوتيوب، أخيراً، محاضرة ألقاها مدير مركز بيغن – السادات للدراسات الاستراتيجية البروفيسور الإسرائيلي ديفيد وينبرغ، في شهر يونيو من العام الماضي، وهو يهودي كان يقيم في كندا، وحط رحاله في إسرائيل منذ عام 1990، حيث أشار فيها إلى أن التهديد العربي لإسرائيل قد تبخر.. لأن العرب، وبسبب الصراعات الداخلية، عاجزون عن شن هجوم منسق ضد إسرائيل، بالأسلوب العسكري التقليدي تماماً، معتبراً أن هذا ربح صاف لإسرائيل، له أهمية طويلة المدى وهائلة.

وحذر وينبرغ في المحاضرة من ظهور مخاطر جديدة على إسرائيل، من مصر وسوريا، مشيراً إلى أن هذا يخلق إمكانية لصراع عظيم، إلى جانب أخطار مخزون الأسلحة التي تأتي للمنطقة من إيران أو روسيا، لأن كل هذا يشكل تهديدات أمنية على إسرائيل، ويجب أن نتعامل معه في الأعوام المقبلة.

ويرى أن التهديد العسكري التقليدي والخوف الإسرائيلي من هجوم عسكري جماعي لمصر والعراق وسوريا، كما كان في عام 1973، قد انتهى.

وتساءل وينبرغ: ما ناتج العالم العربي من كل تلك الدول العربية الكثيرة حولنا إذا نحينا البترول؟

وقد رسم وينبرغ في محاضرته صورة بانورامية للأوضاع العربية السائدة حاليا، وقراءة مبدئية عن أوضاعنا في المستقبل.. على مستوى مصر والأردن، اللتين ترتبطان باتفاقيات سلام مع إسرائيل، أو الدول العربية الأخرى بغير ارتباط أو اتفاقيات رسمية معها..

وفي المحاضرة ذاتها يتحسَّر على أن الأوضاع في الأردن لم تصل إلى حالة التردي السائدة في بلدان عربية أخرى.. وعندما يتحدث عن «الربح الصافي» الذي جنته إسرائيل، فيعني ذلك أنها لم تتكبَّد أي مصاريف قتالية قادت أوضاع الدول العربية التي ذكرها إلى هذا المستوى من السوء والتردي.. مكاسب حققتها لهم أطراف أخرى جعلت هذه الدول تسير نحو منحدر من التردي.

المزيد من التفاصيل

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *