الرئيسية » آخر الأخبار » لبنان : مقتل خمسة في انفجار سيارة ملغومة بالضاحية الجنوبية في بيروت

لبنان : مقتل خمسة في انفجار سيارة ملغومة بالضاحية الجنوبية في بيروت

آثار الانفجار في بيروت (رويترز)
آثار الانفجار في بيروت (رويترز)

 قتل خمسة أشخاص على الأقل في انفجار سيارة ملغومة في الضاحية الجنوبية في بيروت معقل‭‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬‬جماعة حزب الله  في أحدث هجوم ضمن سلسلة من الهجمات الدموية ضد أهداف شيعية وسنية في لبنان.

وأدت قوة الانفجار الى تدمير عدد من السيارات في حين تطايرات أجزاء من واجهات المباني في الموقع.

وقال وزير الصحة علي حسن خليل إن الأرقام الأولية للضحايا تشير إلى مقتل خمسة أشخاص وإصابة 66 آخرين. وقال مصدر أمني إن الانفجار ناجم عن تفجير سيارة ملغومة.

واضاف الوزير خليل للصحفيين ان الإرهاب موجه الى الجميع وانه يستهدف إشعال صراع طائفي بين اللبنانيين.

وقال اناس في الموقع انه بالاضافة للخمسة الذين تأكد مقتلهم عثر على اشلاء متفحمة لجثة مساء الخميس. وقال مصدر امني طلب عدم ذكر اسمه ان الاشلاء تخص مفجرا انتحاريا.

يأتي الانفجار بعد أقل من اسبوع من مقتل وزير المالية الأسبق محمد شطح المعارض لجماعة حزب الله وحليفها الرئيس السوري بشار الأسد. وقتل في الهجوم الذي نفذ بسيارة ملغومة بوسط بيروت ستة أشخاص آخرين.

وفي الصيف الماضي قتل العشرات في تفجيرات قنابل في جنوب بيروت وخارج مسجدين سنيين في مدينة طرابلس في شمال البلاد. واستهدف هجوم آخر في نوفمبر تشرين الثاني السفارة الإيرانية في جنوب بيروت.

وأدت الحرب في سوريا الى تزايد حدة الاستقطاب في لبنان والى تفاقم التوترات الطائفية.

وأرسل حزب الله قوات إلى سوريا لتنضم للقوات الموالية للأسد المنتمي للطائفة العلوية الشيعية بينما توجه مقاتلون سنة إلى سوريا للانضمام لمقاتلي المعارضة الذين يحاولون الإطاحة بالأسد.

واندلعت اشتباكات في طرابلس مساء الخميس بين ميليشيات لبنانية منقسمة حول تأييد طرفي الحرب الأهلية في سوريا وهو حدث معتاد بعد وقوع تفجيرات مماثلة في لبنان.

ووقع التفجير في وقت الذروة في حارة حريك بالضاحية الجنوبية بعد الساعة الرابعة. وقال مصور لرويترز من موقع الهجوم إن أعضاء في حزب الله أطلقوا النار في الهواء لتفريق الناس خشية وقوع تفجيرات أخرى.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها على الفور عن الهجوم الذي ادانه طرفا الانقسام الطائفي في لبنان. ولم يتضح ما إذا كان الهجوم يستهدف شخصا بعينه. (رويترز)

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *