الرئيسية » الأخيرة » مبادرة أوروبية للحوار حول دور الإعلام في النزاعات الدينية والثقافية

مبادرة أوروبية للحوار حول دور الإعلام في النزاعات الدينية والثقافية

النائب الاشتراكي الفرنسي في البرلمان الأوروبي جيلز بارنيو في ندوة احتضنها معهد ابن سينا للعلوم الإنسانية بمدينة ليل
النائب الاشتراكي الفرنسي في البرلمان الأوروبي جيلز بارنيو في ندوة احتضنها معهد ابن سينا للعلوم الإنسانية بمدينة ليل

تستعد هيئات إعلامية من أوروبا والعالم الإسلامي لتفعيل مبادرة، بإقامة مركز أوروبي للحوار حول دور الإعلام إزاء النزاعات الدينية والثقافية.

المبادرة انبثقت عن اقترح النائب الاشتراكي الفرنسي في البرلمان الأوروبي، جيلز بارنيو، بعقد لقاء إعلامي في البرلمان الأوروبي في بروكسل، خلال السنة الجديدة (2014)، يشارك فيه إعلاميون من العالمين الغربي والإسلامي، بهدف الحوار حول نبذ الصورة النمطية المتبادلة في وسائل الإعلام بين الجانبين.

النائب الأوروبي عرض اقتراحه أمام ملتقى للخبراء في مجال الإعلام احتضنته أخيراً مدينة ليل الفرنسية، بتنظيم مشترك بين المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (ايسيسكو) ومعهد ابن سينا للعلوم الإنسانية في ليل، ولقي الاقتراح ترحيبا من قِبل المشاركين في الملتقى، الذي أوصى بتنظيم اللقاء والعمل على إنجاحه. وأوضح النائب الفرنسي لموقع دويتشيه فيله، أن اللقاء الإعلامي الذي اقترحه، سيكون فرصة للحوار بين خبراء وإعلاميين وصُناع قرار من دول أوروبية وإسلامية، بهدف تجاوز الأحكام المسبقة والصور النمطية المتبادلة والمنتشرة على نطاق واسع في وسائل الإعلام.

يقترح خبراء أن ينطلق الملتقى المزمع عقده برعاية البرلمان الأوروبي، بمناقشة وثيقة اعتمدت في اجتماع مدينة ليل، بعد سلسلة مناقشات ومشاورات نظمت برعاية «ايسيسكو» ومؤسسات أكاديمية وإعلامية أوروبية في مدن أوروبية وعربية، وهي بمنزلة منهاج لتكوين الصحافيين من العالمين الغربي والإسلامي، وأعد الوثيقة فريق من الخبراء على رأسه الأكاديمي المغربي عبدالوهاب الرامي.

ويهدف المنهاج إلى مساعدة الصحافيين في معالجة القضايا الإعلامية الشائكة المتصلة بقضايا العلاقات بين الأديان والثقافات والاثنيات، وغالبا ما تتسبب في اشتباكات ونزاعات، على غرار الرسوم المسيئة للنبي محمد وفيلم «براءة المسلمين»، الذي أنتج في أميركا، وأثار ردود فعل غاضبة في العالم الإسلامي، كما تسبب في مقتل السفير الأميركي في ليبيا.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *